شريط الأخبار

قاتل "المبحوح" يدخل قائمة إسرائيل الأكثر دموية

11:53 - 09 حزيران / فبراير 2010

قاتل "المبحوح" يدخل قائمة إسرائيل الأكثر دموية

فلسطين اليوم- وكالات

استطاع مائير داغان رئيس جهاز المخابرات الإسرائيلي "الموساد" وبوقت قياسي أن ينضم إلى قائمة قادة إسرائيل الأكثر دموية ويكتسب شعبية كبيرة في تاريخ الدولة العبرية عقب اغتيال محمود المبحوح، القيادي العسكري في حركة حماس، والذي عثر عليه مقتولاً في غرفته بأحد فنادق دبي في العشرين من يناير/ كانون الثاني الماضي.

 

ورغم عدم اعتراف إسرائيل الرسمي باغتيال المبحوح، إلا أن وزراء حكومة الاحتلال أفاضوا بالمديح على عقلية داغان "الدموية" ومسارعته إلى تصفية من يقاوم وجود الدولة العبرية.

 

وسارعت وسائل الإعلام الإسرائيلية إلى منح داغان الأعذار باغتيال المبحوح، حيث ذكرت صحيفة "يديعوت أحرنوت" أنه كان من مؤسسي الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية حماس، التي تعرف باسم كتائب القسام، خلال الانتفاضة الأولى.

 

وأضافت الصحيفة الإسرائيلية: "المبحوح كان شريكاً فاعلاً في التخطيط ومن ثم تنفيذ عمليتي خطف وقتل الجنديين الإسرائيليين (آفي سسبورتاس، وإيلان سعدون) الذين تم أسرهما سنة 1989، عندما كانا متوجهين من معسكرهما إلى منازلهم".

 

وتابعت:" الجيش الإسرائيلي والاستخبارات، ومنذ أن عرفا أن المبحوح كان شريكاً في العملية، وهما يطاردانه، وقد تم تدمير بيته في غزة وكادوا يعتقلونه في إحدى المطاردات، فهرب إلى سيناء المصرية ومن هناك إلى ليبيا ثم إلى السودان واستقر في دمشق، ليصبح مسؤولاً في لجنة التنسيق مع إيران، المسؤولة عن تهريب الأسلحة من إيران إلى قطاع غزة". على حد قولها.

 

واستطاع داغان منذ أن تولى رئاسة الموساد عام 2002 استئناف جرائم الاغتيال في الخارج بعد سنوات تم تجميد هذا النشاط بأمر من المؤسسة الإسرائيلية عقب الفشل في استهداف رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل عندما كان في عمان، وسقوط عملاء للموساد في أكثر من دولة أوروبية.

 

وربما هذا النجاح "الدموي" الذي حققه داغان كان السبب وراء تمديد ولايته لمدة عامين ثم عام واحد رغم أن القانون الإسرائيلي يقضي بأن تنتهي خدمته عقب خمس سنوات فقط، وسط توقعات بتمديدات أخرى.

 

وقد شهد الموساد الذي تأسس عام 1951 العديد من الإخفاقات منها ما يلي:

 

* في يوليو/تموز 1973 وقع عملاء الموساد في خطأ كبير عندما اغتالوا في منتجع ليليهامر الشتوي في النرويج نادلاً مغربياً ظناً منهم أنه المسؤول الفلسطيني أبو حسن سلامة في منظمة "أيلول الأسود"، وبعد هذه العملية اعتقلت السلطات النرويجية عدداً من عملاء الجهاز وحكم بالسجن على ثلاثة منهم أدينوا بالاشتراك في العملية الفاشلة.

 

* في أغسطس/آب 1973 أدت معلومات خاطئة قدمها الموساد إلى قيام طائرة حربية إسرائيلية باعتراض طائرة ركاب مدنية ليبية وإجبارها على الهبوط في تل أبيب، بناء على معلومات بوجود زعيم الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين آنذاك جورج حبش على متن الطائرة، وتبين لاحقاً أنه لا يوجد بين ركاب الطائرة أي مسؤول بالمقاومة الفلسطينية، ما سبب حرجاً كبيراً في حينه لإسرائيل.

 

* في نوفمبر/تشرين الثاني 1985 أوقفت السلطات الأمريكية اليهودي الأمريكي جوناثان بولارد بعد اتهامه بالعمالة لإسرائيل، وأنه قام بحكم عمله مهندساً في البحرية الأمريكية بتزويد الاستخبارات الإسرائيلية بوثائق ومعلومات سرية وحساسة، وبناء على هذه التهم قضت محكمة أميركية عام 1987 بالسجن المؤبد على بولارد، وفي منتصف التسعينيات منحت إسرائيل المتهم جنسيتها في نطاق ضغوطها على السلطات الأمريكية لإطلاقه.

 

* في أبريل/نيسان 1991 ألقى شرطي قبرصي القبض على أربعة عملاء للموساد كانوا يحاولون وضع أجهزة تنصت في السفارة الإيرانية في نيقوسيا وبعد أسبوعين أفرجت السلطات القبرصية عنهم بكفالة بناء على تسوية توصلت إليها مع تل أبيب.

 

*يناير/كانون الثاني 1997 أوقفت السلطات الإسرائيلية العميل البارز في الموساد يهودا جيل الذي تمكن من مد المسؤولين عنه بالجهاز ولسنوات طويلة بتقارير مضللة وملفقة نسب فيها إلى سوريا نوايا عدوانية لا وجود لها، ما وضع البلدين في أواسط التسعينيات مرتين على حافة اندلاع حرب إحداهما كانت في صيف 1996، وقد اعتبرت قضية جيل بمنزلة فضيحة كبرى للموساد.

 

* في 25 سبتمبر/أيلول 1997 تظهر أبرز قصص إخفاقات الموساد في العاصمة الأردنية عمان، عندما حاول عميلان للموساد حقن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل بمادة سامة دون أن يشعر، بحيث يبدو أنه توفي بصورة طبيعية إلا أن العملية انكشفت وألقي القبض على العميلين، وثار غضب العاهل الأردني آنذاك الملك حسين بن طلال الذي لم يوافق على تسليم عميلي الموساد إلا بعد أن اعتذرت إسرائيل عن الحادثة وأفرجت في مقابل العميلين عن مؤسس حركة حماس الشيخ أحمد ياسين، إضافة إلى إحضار الترياق لإنقاذ مشعل الذي دخل في غيبوبة.

 

* وكان آخر تلك الإخفاقات في 7 فبراير/شباط 1998 ، فقد أخفق فريق من عملاء الموساد في تنفيذ مهمة تجسسية خاصة بمدينة بيرن استهدفت زرع أجهزة تنصت في شقة مواطن من أصل لبناني ينسب له الارتباط بتنظيم حزب الله في لبنان، وقد أوقفت السلطات السويسرية أحد عملاء فريق الموساد الذي ضبط متلبساً بالمحاولة.

 

انشر عبر