شريط الأخبار

نزال: الحديث عن قرب التوصل لمصالحة وطنية رغبات وتمنيات

09:38 - 08 تموز / فبراير 2010

فلسطين اليوم : دمشق

قال محمد نزال عضو المكتب السياسي لحركة "حماس": "إننا ما نزال بعيدين عن إنجاز المصالحة الفلسطينية بسبب الفيتو الإقليمي والدولي، وإن أي حديث عن قرب الوصول إليها تعبير عن رغبات وتمنيات".

وأضاف نزال في تصريح صحافي :"إن المناخ الإقليمي والدولي الحالي غير مواتٍ للمصالحة"، مؤكداً أن "موقف "حماس" لم يتغير، حيث لن توقع على ورقة المصالحة إلا بعد الأخذ بملاحظاتها عليها".

وأوضح أن ما يتردد حالياً من تصريحات حول قرب التوصل إلى المصالحة الوطنية مجرد "تعبير عن رغبات وتمنيات، حيث ما نزال بعيدين عن إنجازها".

واعتبر نزال "أن زيارة عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" نبيل شعث مؤخراً إلى قطاع غزة ولقاءه رئيس الحكومة الفلسطينية في غزة إسماعيل هنية وقادة "حماس" والقوى والفصائل الوطنية تأتي للعلاقات العامة".

وتابع "لم أفهم ماذا كان يريد شعث تحديداً من تلك الزيارة التي جاءت في إطار العلاقات العامة، ولم ينتج عنها شيء عملي".

وأشار إلى أن "المشكلة ليست عند "حماس" و"فتح"، وإنما هناك فيتو إقليمي ودولي على المصالحة بين الحركتين، بينما يعرف أبو مازن ذلك جيداً، ولهذا صرح مؤخراً في القاهرة بأنه لن يلتقي رئيس المكتب السياسي للحركة خالد مشعل إلا بعد التوقيع على الورقة، لأن الفيتو يحول دون عقد اللقاء".

وأضاف نزال أن "عباس يعلم جيداً بأن "حماس" لن توقع على الورقة إلا بعد الأخذ بملاحظاتها عليها"، معتبراً أن "اللقاء مؤشر على النوايا وعلى الرغبة الحقيقية للمصالحة، ولكن إذا كان عباس لا يريد اللقاء فعن أية مصالحة يتحدث".

انشر عبر