شريط الأخبار

التلمس:أعضاء من غزة أُعلن عن فوزهم دون أن يرشحوا أنفسهم

12:23 - 07 تموز / فبراير 2010

التلمس:أعضاء من غزة أُعلن عن فوزهم دون أن يرشحوا أنفسهم

فلسطين اليوم- غزة

اظهرت نتائج الفرز الاولية لانتخابات نقابة الصحفيين الفلسطينيين، فوز قائمة الوحدة الوطنية 'قائمة منظمة التحرير الفلسطينية' بـ 311 صوتا من اصل 478 ورقة اقتراع صحيحة.

واشارت مصادر مطلعة بالمؤتمر، ان عدد المقترعين بلغ 509 مقترعا من اصل 788 هم اصحاب حق الاقتراع.

واظهرت عمليات الفرز وجود 23 ورقة لاغية، و 8 اوراق بيضاء.

يشار الى ان المؤتمرين صوتوا على طريقة التصويت بكتابة اسم القائمة التي يراد ترشيحها أو أسماء مرشحين من كلا القائمتين، بينما تم قبل البدء في عملية الاقتراع  التصويت على بعض التعديلات على قانون النقابة للدورة الحالية فقط.

ويتنافس على مقاعد المجلس الاداري للمؤتمر البالغ عدده 63 عضوا، قائمة الوحدة الوطنية التابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية، وقائمة الصحفيين المستقلين.

وكان مئات الصحفيين الفلسطينيين قد توجهوا، اليوم، إلى صناديق الاقتراع لاختيار أعضاء نقابة الصحفيين الجديدة برام الله.

وفيما يلي قائمة ( الوحدة الوطنية ) قائمة منظمة التحرير الفلسطينية في غزة فقط  وهم :

تحسين الاسطل

يوسف الأستاذ

أمل طومان

منال خميس

محمد الباز

ناصر ابو خاطر

سامي ابو سالم

طارق ابو غزالة

شريف النيرب

حسين الجمل

حسن جبر

طلعت الصفدي

وجيه ابو ظريفة

سامي العجرمي

هاني ابو عمرة

بسام درويش

قال زكريا  التلمس عضو مجلس نقابة الصحفيين ان الاعلان عن اسماء ناجحين في انتخابات النقابة من غزة هو "أمر مستهجن ومثير للفضيحة ومدعاة للغثيان". على حد تعبيره.

وأكد التلمس في تصريح صحفي له اليوم السبت أن عددا ممن أُعلن عن فوزهم في الانتخابات من غزة هم ليسو أصلا أعضاء في النقابة، كما أن من بينهم فائزون لم يرشحوا أنفسهم أصلا لهذه الانتخابات التي تدعو في تنظيمها وإخراجها إلى السخرية.

وأضاف "إن بعض من أعلن عن فوزهم هم قادة كبار من الصف الأول في فصائلهم الصغيرة والتي يقاول كثير من أعضاءها وقادتها على أعمال مختلفة تبدأ بالسياسة وتمر بالصحافة وتنتهي بالتجارة". على حد تعبيره.

وذكر التلمس أن 10 من الذين تم الإعلان عن فوزهم ضمن قائمة منظمة التحرير الفلسطينية غير اعضاء بالنقابة أصلاً و البعض الأخر لم يمر على وجوده في النقابة أكثر من خمسة أعوام ليحق له الترشح لعضوية مجلس النقابة حسب النظام الأساسي .

وعبر التلمس عن "صدمته من هكذا تزييف غير موفق ومدعاة للسخرية لهذه الانتخابات في مؤسسة وطنية عريقة كان يتوجب ولا يزال أن تشكل خط الدفاع الأول عن حرية التفكير والتعبير والديمقراطية وقيم الشفافية والأخلاق".

وبيّن أن من بين من أُعلن عن فوزهم أشخاص لم يعلم بهم احد أنهم صحفيون أو أن لهم علاقة بالعملية الإعلامية وهو أمر يدعو للسخرية. على حد قوله.

وأشار التلمس إلى أنه سيجرى اتصالات مع عدد من الناشطين الصحفيين، بهدف "الكشف عن جوانب هذه الفضيحة التي وصلت في قذارتها حد منع أعضاء نقابة الصحفيين من القطاع عن المشاركة فيها وامتناع الهيئة المشرفة على الانتخابات عن وضع أسماء بعض المرشحين في قسائم الاقتراع".

وختم تصريحه بقوله: "إن مؤتمرا صحفيا سيعقد الأحد للكشف عن جوانب هذه الفضيحة الكبرى والتي يتوجب على كل المؤمنين بحرية الرأي والتعبير وقيم الديمقراطية وحقوق الإنسان كشف جوانبها".

وكان التلمس قد قال في تصريح سابق إن "الانتخابات مزيفة، ولن نعترف بها ولا بنتائجها، وأسماء الفائزين جاهزة، ولن نسلم النقابة لأحد".

ولفت إلى أن الإعلان عن إجراء الانتخابات تقف وراءه جهة سياسية لا يهمها شكل النقابة القانوني أو الأخلاقي أو القيمي.

 

 

 

انشر عبر