شريط الأخبار

القاهرة وليبيا ستوجهان دعوات لقياديين من فتح وحماس قبل القمة

01:05 - 06 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

بحضور اسماعيل هنية رئيس الوزراء في غزة أختتمت جلسة حوار اللحظات الأخيرة بين حركتي فتح وحماس، وشارك فيها عن حركة فتح الدكتور نبيل شعث عضو اللجة المركزية لحركة فتح وعبد الرحمن حمد وهشام عبد الرازق وصلاح أبو ختلة عضو المجلس الثوري للحركة، وتغيب عن الاجتماع عبد الله سمهدانة  مسؤول تنظيم فتح في غزة، وضم وفد حركة حماس خليل الحية وجمال أبو هاشم وخليل ظاظا والغضيبن الناطق باسم وزارة الداخلية في حكومة الحركة بغزة.

 

وعلمت صحيفة "المنار" المقدسية أن الجلسة التي يتم الترتيب لها منذ فترة كان من المقرر عقدها في أحد الفنادق بغزة، وفي اللحظات الاخيرة عقدت في بيت اسماعيل هنية بمخيم الشاطىء، وخلال الجلسة طلب هنية استمرار الحوار الثنائي وتشكيل لجنة تنسيق من الجانبين لمتابعة جميع القضايا الخلافية، ودعا شعث حركة حماس الى توقيع ورقة المصالحة الفلسطينية وارجاء تحفظاتها الى مرحلة تطبيق بنودها والذي سيستغرق وقتا طويلا، وأكد وفد حماس أن الورقة المصرية خلت في بعض بنودها من كلمة (بالتوافق) وهذا ما أتفق عليه خلال جلسات الحوار في القاهرة.

 

وذكر مصدر مطلع أن فتح طرحت مسألة اغلاق مكاتب الحركة واعتبار التنظيم محظورا، وقد نفى اسماعيل هنية ذلك.

 

وكشفت مصادر أن وصول شعث الى غزة، لم يكن باجتهاد شخصي منه، وهناك قرار سابق اتخذته الحركة بذهاب قيادات فتح الى غزة، لكن ما حدث في غزة هو استئناف لجلسات الحوار، وان حاول البعض انكار ذلك.

 

وفي تصريح للصحيفة قال الدكتور صائب عريقات عضو لجنة مركزية فتح أن شعث لا يملك تفويضا من الحركة بالتحاور مع حركة حماس وأن ما يقوم به هو اجتهاد شخصي ، غير أن مراقبين اشاروا الى أن زيارة شعث تحظى بدعم ومباركة القيادة المصرية وقيادات رفيعة المستوى في حركة فتح، وأن لقاءات مع قيادات حماس في غزة، هي حوار اللحظات الأخيرة ما قبل انجاز المصالحة.

 

ونقلت مصادر دبلوماسية في القاهرة للصحيفةأن القيادة المصرية وأطرافا أخرى في الساحة العربية معنية باتمام المصالحة الفلسطينية قبل انعقاد القمة العربية الدورية في طرابلس الغرب بليبيا، كما ستوجه مصر وليبيا دعوات رسمية الى قيادات رفيعة المستوى في الحركتين لزيارة البلدين.

انشر عبر