شريط الأخبار

خبراء يطالبون بقمة عربية عاجلة لمواجهة التهديدات "الإسرائيلية"

09:06 - 04 تموز / فبراير 2010

 فلسطين اليوم-الخليج الإماراتية

دعا خبراء استراتيجيون وسياسيون جامعة الدول العربية إلى التحرك وعقد قمة عاجلة لبحث التهديدات “الإسرائيلية” لسوريا ومن قبلها للبنان قبل أيام، والتي جاءت على لسان وزير حرب الكيان الصهيوني باراك، وتوقع هؤلاء احتمالات توجيه “إسرائيل” ضربة عسكرية لإيران عبر سوريا أو لبنان بهدف وضع سوريا تحت ضغوط تدفعها إلى المضي في مفاوضات التسوية التي توقفت .

 

وقال الخبير الاستراتيجي د .محمد مجاهد الزيات لـ “الخليج”، إن حديث باراك يتزامن مع المناورات العسكرية التي تجريها قوات الجيش “الإسرائيلي” والتي بدأت في إجرائها سنويا منذ حرب تموز/يوليو ،2006 وذلك بهدف رفع قدرات جيش الكيان، لافتا إلى أن “إسرائيل” تخطط الآن لاحتمالات توجيه ضربة لإيران وذلك من خلال استهداف مواقع ربما في سوريا أو مواقع حزب الله بهدف سلخ سوريا من تحالفها الاستراتيجي مع إيران .

 

ودعا أستاذ العلوم السياسية د .عبدالمنعم المشاط الدول العربية وخاصة سوريا إلى أن تأخذ تصريحات المسؤولين “الإسرائيليين” على محمل الجد، لافتاً إلى أن قادة “إسرائيل” لا يتحدثون عن شيء إزاء العرب إلا إذا كانوا يخططون لتنفيذه، مشيراً إلى أن نوايا “إسرائيل” الحالية وبعد أن نجحت في تدمير البنية التحتية لقطاع غزة تتجه مجدداً نحو استهداف لبنان ومعاودة التهديدات لسوريا . ودعا جامعة الدول العربية إلى التحرك السريع لاتخاذ مواقف مسؤولة تجاه ما تعلنه “إسرائيل” من تهديدات للبنان وسوريا، مشيراً إلى أهمية عقد قمة عربية عاجلة لوضع إطار سياسي لمواجهة مثل تلك التهديدات أو طرح هذه التهديدات على مائدة القمة المقبلة المقرر لها مارس المقبل .

 

من جانبه، وصف المحلل السياسي عبدالقادر ياسين لـ “الخليج” تصريحات باراك بأنها تمثل ابتزازاً يمهد للمفاوضات “الإسرائيلية” مع سوريا والتي اقترب موعد استئنافها، كما تمثل محاولة لصرف الأنظار عما يتم تدبيره من قبل الجيش “الإسرائيلي” لقطاع غزة من اجتياحات محتملة ظهرت مؤشراتها خلال الساعات الماضية .

  

وكان باراك قد حذر في تصريحات نشرت الثلاثاء من نشوب حرب شاملة مع سوريا قد تتطور إلى حرب إقليمية إذا لم تتوصل سوريا إلى تسوية مع “إسرائيل”، وألقى باراك بتلك التحذيرات عقب جلسة مغلقة مع قادة الجيش “الإسرائيلي” .

انشر عبر