شريط الأخبار

مصر: توقيع حماس أولا..ثم الحوار

08:15 - 04 تشرين أول / فبراير 2010

فلسطين اليوم-الحياة اللندنية

انتقد مصدر مصري فكرة المفاوضات غير المباشرة بين الفلسطينيين والإسرائيليين المطروحة حالياً على الرئيس محمود عباس (أبو مازن)، وقال لـ «الحياة» إنها فكرة غير مقبولة، مشدداً على ضرورة استئناف المفاوضات بشكل مباشر لا لبس فيه شرط أن تستجيب أولاً الحكومة الإسرائيلية للمطالب الفلسطينية، وعلى رأسها الاستيطان، بالإضافة إلى تحديد مرجعية العملية السلمية والتزام إسرائيل تعهداتها، خصوصاً في ما يتعلق بإقامة دولة فلسطينية قابلة للحياة على حدود الرابع من حزيران (يونيو) عام 1967.

 

وعما إذا كانت الإدارة الأميركية وسّطت مصر للقيام بدور ما لدفع الرئيس الفلسطيني للذهاب إلى مائدة المفاوضات، أجاب: «مصر تريد استئناف المفاوضات شرط أن تُستأنف على أسس صحيحة» لكنها «لن تتدخل بصورة فعلية في هذا الصدد إلا إذا كان هناك توجه حقيقي وفعلي من الجانب الإسرائيلي تجاه السلام ... واتخذت إسرائيل خطوات إيجابية من شأنها أن تمهد لاستئناف المفاوضات».

 

وشدد المصدر على أن القرار للرئيس عباس، ومصر تدعم القرار الذي سيتخذه ولا تضغط عليه، «فهو ليس في حاجة إلى إقناع كي يتوجه إلى المفاوضات»، معرباً عن اعتقاده بأنه «في حال توافرت المعطيات الكافية وقدمت إسرائيل بوادر طيبة للفلسطينيين بحيث تكون واقعية تترجم على الأرض، فإن عباس لن يتردد أمام اتخاذ قرار العودة إلى طاولة المفاوضات». واوضح: «نحاول إيجاد مخارج، ونبحث عن صيغة مناسبة للعودة إلى طاولة المفاوضات، لكننا لن نضغط على الفلسطينيين إطلاقاً لاتخاذ مواقف بعينها». واضاف أن مصر تدعم تمسك الجانب الفلسطيني بموقفه المطالب بتجميد الاستيطان أولاً قبيل استئناف المفاوضات، لافتاً إلى أن هذا «استحقاق ... على الإسرائيليين أن يقوموا به أولاً».

 

ورأى المصدر أن الجولات المكوكية التي سيقوم بها المنسق الأميركي لعملية السلام جورج ميتشل هي لتضييق هوة الخلافات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي، ولا تعني اطلاقاً أنها مفاوضات غير مباشرة. وحذر من استمرار الجمود الحالي في العملية السلمية لأن الأرض الفلسطينية تتآكل يوماً بعد يوم، بالإضافة إلى المخاطر التي تحيط بمدينة القدس، لافتاً إلى أن قضية القدس دائماً تكون مطروحة، سواء مع الجانب الأميركي أو الإسرائيلي، وقال: «طلبنا من رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتانياهو في زيارته الأخيرة ضرورة مراعاة قضية القدس، فهي مهمة وحساسة جداً، وحذرناهم من أن المس بها أو بالمسجد الأقصى سيسبب انفجاراً كبيراً في المنطقة العربية والإسلامية ... وستنفجر تداعياتها في وجوههم».

 

واشار إلى الجهود المصرية التي قادها الرئيس حسني مبارك لرفع الحصار عن المسجد الأقصى عندما حوصر من السلطات الإسرائيلية، وقال: «الرئيس شخصياً أجرى اتصالات وأعطى تعليمات مباشرة بضرورة فك الحصار عن المسجد الأقصى واطلاق إسرائيل المعتكفين الذين تحصنوا به من أجل حمايته من الجماعات اليهودية التي حاولت اقتحامه»، لافتاً إلى أن هذا التدخل الشخصي لمبارك حينئذ يدلل على المكانة البالغة التي توليها مصر لمدينة القدس والمسجد الأقصى.

 

وعلى صعيد مساعي المصالحة التي تبذلها مصر بين حركتي «فتح» و«حماس»، وعما إذا كانت مبادرة المصالحة لفظت أنفاسها الأخيرة، أجاب: «مصرون على إنجاز المصالحة، ونتمسك بهذه المبادرة، ولن ننفض أيادينا عنها حتى ننجح في مساعينا الرامية إلى إنهاء الانقسام في البيت الفلسطيني»، داعياً «حماس الى التوقيع على الورقة المصرية أولاً، ثم ليأتوا إلى القاهرة للحوار، وحينئذ سنستمع الى ملاحظاتهم وكذلك لمطالبهم»، في إشارة إلى مطالبة «حماس» مصر بتقديم ضمانات.

 

وعما إذا كانت أحداث الفوضى وقتل الجندي المصري على الحدود المصرية – الفلسطينية ما زالت تلقي بظلالها على العلاقات بين الجانبين، قال: «هناك غضب من الشارع المصري تجاه حماس ... فما حدث على الحدود من حماس وأدى إلى قتل الجندي المصري انعكس سلباً، ليس فقط على القيادة السياسية، بل على الشعب المصري كله الذي استنكر ورفض بشدة ما ارتكبته حماس. فالشارع يتملكه الغضب تجاه ممارساتها، والأمر يحتاج إلى وقت لمعالجة ما أصاب النفوس من مشاعر غاضبة».

 

انشر عبر