شريط الأخبار

مصادر..مقتل ضابط وجندي مصريين في اشتباكات بسيناء

11:09 - 03 حزيران / فبراير 2010

مصادر..مقتل ضابط وجندي مصريين في اشتباكات بسيناء

فلسطين اليوم - (رويترز)

قالت مصادر أمنية وطبية في مدينة العريش عاصمة محافظة شمال سيناء المصرية إن ضابطا وجنديا قتلا اليوم الأربعاء وأصيب ثلاثة جنود في اشتباك بين الشرطة وبدو.

وقال مصدر إن الاشتباك وقع في منطقة التلول القريبة من مدينة بئر العبد على بعد نحو 100 كيلومتر من مدينة العريش عاصمة المحافظة عندما حاول البدو إطلاق سراح بدوي في قبضة الشرطة.

وأضاف أن البدو حاصروا سيارة الترحيلات التي كان بها البدوي على الطريق الدولي السريع الذي يربط المحافظة بوادي النيل وطلبوا من الشرطة إطلاق سراحه وتلا ذلك اشتباك بالرصاص بين الجانبين.

 

وتابع أن الضابط القتيل يدعي أحمد نور وعمره 28 عاما بينما يدعى الجندي القتيل سيد غريب إسماعيل (25 عاما).

 

وقال المصدر إن سائق شاحنة كانت تسير خلف عربة الترحيلات أصيب برصاصة في يده خلال الاشتباك وإن زجاج سيارته المتناثر جراء الرصاص ألحق به إصابات في الوجه.

 

وأضاف أن قوات الأمن أغلقت الطريق ابتداء من مدينة القنطرة شرق في محافظة الإسماعيلية إلى مدينة رفح على الحدود مع قطاع غزة في نطاق تدابير أمنية واسعة لملاحقة البدو المهاجمين إلى جانب الهاربين من عربة الترحيلات.

 

والطريق الدولي السريع هو الطرق الرئيسي في محافظة شمال سيناء.

 

وقال المصدر إن عربة الترحيلات كانت تقل نحو ثمانية رجال من سجن مدينة الإسماعيلية عاصمة محافظة الإسماعيلية وإحدى مدن قناة السويس إلى مدينة العريش فروا هاربين.

 

وأضاف أن الشرطة ألقت القبض لاحقا على أحدهم ويدعى حسن سعيد عبد الفتاح خارج مدينة العريش بنحو 20 كيلومترا وكان في إحدى يديه جزء من الأغلال التي كان مقيدا بها مع بدوى شاب بارز من قبيلة الترابين يدعى سالم لافي.

 

وتابع أن لافي (35 عاما) وهو من أثرياء محافظة شمال سيناء كان مقررا أن يمثل أمام محكمة الجنايات في مدينة العريش.

 

وتكررت الاشتباكات العنيفة بين الشرطة والبدو خلال السنوات الماضية وسقط فيها قتلى وجرحى من الجانبين.

 

وقالت مصادر في مستشفى بئر البعد الذي نقل إليه القتيلان والجنود المصابون للعلاج إن الجنود نقلوا لاحقا إلى مستشفى جامعي بمدينة الإسماعلية لإجراء جراحات لهم.

 

وقال مصدر إن حالة أحد الجنود خطيرة.

 

وهناك توتر مستمر تقريبا في شمال سيناء حيث يعيش حوالي 200 ألف بدوي بسبب ارتفاع معدل البطالة بين البدو. ويشكو السكان من حرمانهم من العمل في قطاعات السياحة والنفط الموجودة في شبه جزيرة سيناء التي تقع في الشمال الشرقي لمصر.

 

وتقول الحكومة إن بدوا يتحملون مسؤولية مقتل أكثر من 100 بينهم سائحون أجانب في تفجيرات وقعت في محافظة جنوب سيناء خلال السنوات الماضية.

 

 

انشر عبر