شريط الأخبار

الدكتور الهندي: سلام فياض منفلت سياسياً ويجب عزله من منصبه

05:34 - 03 حزيران / فبراير 2010

بعد مشاركته في مؤتمر هرتسيليا الأمني

الدكتور الهندي: سلام فياض منفلت سياسياً ويجب عزله من منصبه

فلسطين اليوم - غزة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الدكتور/ محمد الهندي أن مشاركة "سلام فياض" في مؤتمر الأمن الصهيوني السنوي المنعقد في "هرتسيليا" تعكس الشراكة الأمنية والسياسية لحكومة رام الله مع العدو الصهيوني .

وأشار الدكتور الهندي أن هذه المشاركة تعكس تناقضاً جوهرياً مع موقف م.ت.ف من مسألة المفاوضات واللقاءات مع قادة الاحتلال مبينا أن هذا الأمر يطرح تساؤلاً مشروعاً: هل هذه المشاركة شكلت خروجاً من قبل فياض على موقف م.ت.ف التي يفترض أنها "كما تقول" المرجعية لعمله وسياساته وهو ما يعني أن فياض متمرد ومنفلت سياسياً وبالتالي اتخاذ موقف منه وعزله من منصبه على الأقل؟ أم أن سلام فياض ذهب بمعرفة السلطة والمنظمة وهو الأمر الذي يكشف عن عملية خداع أو تضليل تمارسه السلطة على شعبنا بمختلف شرائحه وقواه حول مسألة وحقيقة الموقف من المفاوضات واللقاءات؟

 

 وأشار الدكتور الهندي ان مشاركة فياض في هذا المؤتمر هي تكريس لحالة الشراكة الأمنية والسياسية لحكومة السلطة مع العدو الصهيوني، بل إن هذه المشاركة التي تعد سابقة خطيرة تكشف عن مدى التنسيق والتعاون الذي يقدمه فياض للحفاظ على مستقبل الكيان الصهيوني، موضحا أن هذا الأمر ينسجم تماما مع ما يتردد من حديث وتسريبات حول وجود خطط ومشاريع يشرف على إعدادها خبراء في الأمن والسياسة والاقتصاد بهدف تمكين دولة الكيان الصهيوني كدولة يهودية صاحبة نفوذ وقوة تهمين على المنطقة بشكل عام.

وبين المسؤول في الجهاد أن العناوين المطروحة في المؤتمر وخاصة ما يتعلق منها بمدينة القدس ومشاريع الاستيطان تضيف لهذا المؤتمر مزيداً من الأبعاد العدوانية تجاه الشعب والقضية الفلسطينية والعرب والمسلمين عموماً.

وأضاف الدكتور الهندي أن حركته تستشعر خطراً كامناً وراء هذه المشاركة وغيرها من المواقف، وهو ما يستدعي مراجعة شاملة لكل السياسات التي انتهجتها السلطة وقيادة المنظمة بعد اتفاق أوسلو بوجه خاص، وبناء مرجعية وطنية تجمع الكل الوطني وتكون قادرة على مواجهة التحديات التي تواجه شعبنا وقضيتنا.

 

انشر عبر