شريط الأخبار

غزة: تجمعات وشخصيات تهنئ مصر بكأس الأمم الأفريقية

06:04 - 02 تموز / فبراير 2010

فلسطين اليوم: غزة

أعرب تجمع الشخصيات الفلسطينية المستقلة ورابطة أساتذة الجامعات في غزة وجمعية رجال الأعمال والمجلس التنسيقي للقطاع الخاص في غزة وجمعية أصحاب شركات الوقود في قطاع غزة ونقابة الصحفيين والتجمع الإعلامي و (رابطة مشجعي النادي الاهلي المصري) في غزة عن تهانيهم الحارة لمصر والرئيس حسنى مباراك والشعبي المصري الشقيق بمناسبة الفوز والحصول على كأس الأمم الإفريقية للمرة الثالثة على التوالي.

ووصفت هذه التجمعات والروابط والجمعيات ـ فى بيانات منفصلة ـ حصول منتخب مصر لكرة القدم على كأس البطولة الافريقية للمرة الثالثة على التوالى والسابعة فى عمر البطولة بأنه انجاز نوعي متفرد ورقم قياسى فى تاريخ كرة القدم على المستوى العالمي.

وقال الدكتور ياسر الوادية ممثل الشخصيات المستقلة " ان خروج عشرات الآلاف من الفلسطينيين في قطاع غزة والضفة الغربية بمسيرات حاشدة ابتهاجا بفوز مصر يؤكد على متانة العلاقة الفلسطينية المصرية وعلى الترابط الجغرافي والتاريخي بين الشعبين الفلسطيني والمصري".

وأضاف الوادية " ان دماء الشهداء المصريين التي امتزجت بدماء الشهداء الفلسطينيين عبر تاريخ الصراع تؤكد على عمق العلاقة .. فمصر تلعب دورا أساسيا في المنطقة لا يمكن تجاوزه وهو ما يعطيها هذا الزخم الشعبي الذي انطلق بعفوية من قبل الجماهير الفلسطينية في غزة والضفة التى تعشق مصر وشعبها الحبيب اثر فوزها المستحق بكأس الأمم الإفريقية".

ومن جانبه .. قال على الحايك نائب رئيس جمعية رجال الاعمال ورئيس الاتحاد العام للصناعات الفلسطينية " ان مصر ستظل رائدة وقدوة لامتها العربية .. وان انتصار مصر بالبطولة الافريقية للمرة الثالثة على التوالى هو انتصار لكل العرب لنتباهى ونفتخر به وسط الامم والشعوب".

وأضاف " ان منتخب مصر أمتع محبى كرة القدم على مستوى كل العالم الذى تابع هذا التفوق الكروى والاخلاقى والقيمى الذى جسده منتخب مصر الاصيلة".

وتابع " لم يكن مستغربا خروج عشرات الالاف من الفلسطينيين فى كافة مناطق قطاع غزة فرحين مهللين بفوز منتخبنا المصرى الحبيب .. فمصر هى التى علمتنا واحتضنت قضيتنا ودافعت عنها وحملت همومنا ولا تزال وستظل هى الحضن الدافىء والأمين لنا ولمصالحنا ولقضيتنا ولكافة القضايا العربية .. وذلك لان مصر هى رب العائلة العربية وكبيرها وهى قائدة مسيرتنا فى طريق نيل حقوقنا المشروعة باقامة الدولة الفلسطينية على حدود ما قبل 5 يونيو عام 1967 فى الضفة الغربية وقطاع غزة وعاصمتها القدس الشريف".

وقال محمود الشوا رئيس جمعية شركات الوقود بقطاع غزة " ان أبناء الشعب الفلسطينى فى قطاع غزة .. أطفالا وصبية وشبابا ورجالا وشيوخا ونساء غمرتهم فرحة هائلة بانتصار منتخبنا ومنتخب الامة العربية (منتخب مصر العظيمة) .. وإن الشعب الفلسطينى يهنىء مصر والرئيس حسنى مبارك وأبناء الشعب المصرى احفاد الفراعنة العظام والشعوب العربية والاسلامية بهذا الانجاز الذى حققه بجدارة منتخب الفراعنة منتخب مصر المحروسة الذى كان وسيظل خير من يمثل الأمة العربية كلها فى البطولات الاقليمية والعالمية".

وقال الدكتور أسعد أبو شرخ أستاذ الأدب الانجليزى بجامعة الأزهر بمدينة غزة " سعدنا جميعا بهذا الفوز الرائع .. ففوز مصر هو فوز لفلسطين وشعبها .. ونحن نهنىء مصر الحبيبة على هذا الانجاز العظيم الذى حققته بجدارة .. وهذا يؤكد ان مصر هى قلب الامة العربية وطليعتها الحضارية فى دفاعها عن كل قضايا الامة .. وهذه ليست المرة الاولى التى تفوز فيها مصر .. فمصر هى الثقافة .. مصر تقف فى الجبهة الثقافية والرياضية والطبية والفنية والأدبية والعلمية كواجهة حضارية للامة العربية والاسلامية .. وان نهضة مصر نهضة للامة العربية جميعها .. اذ ان مصر هى الجديرة بقيادة هذه الامة وهذا هو رأى الشارع العربى فى كل مكان .. واننا نردد مع جماهير الشعب العربى المصرى فى كل مكان ( مصر التى فى خاطرى وفى فمى وفى دمى)  و (يا حبيبتى يا مصر يا مصر)". 

ومن جهته .. قال الصحفي عبد الهادي عوكل " اننا نهنىء أنفسنا نحن الفلسطينيون بفوز منتخبنا المصرى الحبيب بكأس الأمم الافريقية .. ونوجه التهنئة لمصر قيادة وحكومة وشعبا .. فمصر هى سندنا الأول .. وما الأفراح التي أقامها الفلسطينيون في كل مدن وقرى ومخيمات قطاع غزة لدليل بسيط على تجذر حب مصر وشعبها ومنتخبها الوطني فى قلوبنا وعقولنا .. فالفلسطينيين خرجوا حشودا الى الشوارع والميادين وظلوا بها حتى الفجر نظرا لضخامة الفرحة التى أدخلها فى صدورهم منتخب مصر بانتصاراته التاريخية الفريدة واخلاقه الرائعة التى شرفتنا وشرفت العرب فى أفريقيا وفى كافة قارات العالم الذى كان يتابع مباريات البطولة الافريقية ورأى عظمة مصر وحضارتها وقيمها السامية واخلاقها النبيلة التى جسدها منتخبها خلال مباريات بطولة كأس الامم الافريقية".

وأضاف " ان المنتخب المصري كان الجدير بالفوز منذ بداية البطولة الافريقية نظرا لتفوقه الرائع ومهاراته التي سلبت عقول ملايين الناس المتابعين لمباريات البطولة والانتصار الساحق الذى حققه بجدارة لا مثيل لها على منتخب الجزائر ثم فى المباراة النهائية مع منتخب غانا .. فمنتخب مصر الشامخ أدخل الفرحة فى قلوبنا جميعا".

وتابع " ان كافة رجال المنتخب المصرى وجهازه الفني بكافة أعضائه وتحديدا المدرب العملاق حسن شحاتة صاحب العقلية الكروية الفذة أكد للقاصي والداني أنه المنتخب والجهاز الفنى والمدرب الأول في قارة أفريقيا وفى المنطقة العربية كلها".

انشر عبر