شريط الأخبار

إسرائيل تزعم: "السرايا ولجان المقاومة ومسعود" يحاصرون عسقلان وإسدود

06:38 - 01 كانون أول / فبراير 2010


إسرائيل تزعم: "السرايا ولجان المقاومة ومسعود" يحاصرون عسقلان وإسدود

فلسطين اليوم- ترجمة خاصة

زعمت مصادر إسرائيلية اليوم الاثنين، أن عملية إسقاط البرميلين المفخخين والذين وصلا لشاطئ مدينة عسقلان وإسدود قامت بها كل من الجناح العسكري للجهاد الإسلامي  سرايا القدس وكتائب صلاح الدين الجناح العسكري للجان المقاومة الشعبية ووحدة الشهيد نبيل مسعود التابعة لكتائب شهداء الأقصي.

 

وأضافت المصادر، أن العملية جاءت رداً على  جرائم اسرائيل وخاصة انتقاماً لاغتيال إسرائيل محمود المبحوح في دبي قبل حوالي أسبوعين.

 

وحسب ما ذكر في موقع يديعوت أحرنوت الإسرائيلي، فإن كل برميل كان يحتوي على 80 كيلو من الكواد الناسفة، وكان الهدف كان تفجير مواقع استراتيجية من بينها  برج عائم للتنقب عن النفط.

 

وحسب الموقع، ففي الليلة بين الجمعة والسبت الساعة 12:30 ليلاً نجحت وحدة خاصة من قبل الجهاد الإسلامي ولجان المقاومة ووحدة نبيل مسعود بزرع الأربعة براميل المفخخة وبإرسالها نحو عسقلان وشاطئ مدينة إسدود كان سيتم تفجيرها بالتحكم عن بعد ولكن حسب المصدر فق انفجر أحد البراميل في عرض البحر.

 

وقد قال الجيش الإسرائيلي: "إن الحديث يدور عن عملية نوعية تمتاز بمؤشرات لم يشهدها الجيش من قبل".

 

وحسب أقوال مصادر عسكرية فإن انفجرت البراميل في هدفها لأوقعت أضرار جسيمة.

 

وحسب مصادر أمنية أخرى، فإن دوي الإنفجارين اللذين وقعا في ليلة السبت وسمع صوتهما في عرض البحر على بعد 2 كيلو من شاطئ مدينة غزة وكاناً ضمن الأربعة براميل التي وصل اثنين منها اليوم لعسقلان وإسدود.

 

وحسب المصادر، فإن الحديث يدور عن عملية معقدة جداً والآن يتم فحص تلك العبوات وليس من المستبعد أن تكون براميل أخري لا زالت في عرض البحر

وفي أعقاب العثور علي البرميلين المفخخين وخشية من وجود براميل أخري أعلنت الشرطة الإسرائيلية عن إغلاق شاطئ عسقلان وإسدود ومنع من المستجمين الوصول للشاطئين.

 

وأعلنت حالة التأهب في صفوف البحرية الإسرائيلية وأعطيت التعليمات لجنود سلاح البحرية أخذ الحيطة والحذر لمنع وقوع أي عملية من البحر.

وقال مصدر عسكري:"إن المنظمات الإرهابية في غزة أصبح لديها قدرة فائقة لتنفيذ عملية بحرية ضخمة".. (حسب تعبيره) بواسطة وسائل قتالية تهرب عبر أنفاق رفح وبإرشاد من قبل ضباط إيرانيين.

 

 

وكان قد عثر في أحد شواطئ مدينة عسقلان المحتلة بعد ظهر اليوم على عبوة ناسفة قذفتها مياه البحر.

 

وهرع إلى المكان خبراء متفجرات من شرطة الإحتلال وأبطلوا مفعولها بعد أن أغلقت شرطة الإحتلال منطقة الشاطئ وأبعدت الناس عنه-حسب مصادر الإحتلال .

 

 وذكرت إذاعة الإحتلال التي أوردت النبأ أن معدي العبوة الناسفة كانوا يخططون لايصالها الى شاطئ غزة بحراً .

 

وأضافت الإذاعة أنه قد تم حظر نشر معظم التفاصيل المتصلة بالحادث.

وقرر مفتش قسم العمليات في شرطة إسرائيل مواصلة أعمال البحث عن براميل أخري في عرض البحر جواً وبراً وفي ساعات الليل.

وجاء قراره خشية من وجود براميل مفخخة أخري بالقرب من شواطئ المدن الإسرائيلية.

كما طالبت الشرطة من الصيادين الإسرائيليين عدم دخول البحر غدا الثلاثاء وطلبت من الإسرائيليين إبلاغ الشرطة فوراً عن رؤيتهم أي جسم مشبوه يصل للشواطئ.

 

 

انشر عبر