شريط الأخبار

معظم البريطانيين: بلير كذب امام لجنة التحقيق حول حرب العراق

08:49 - 01 حزيران / فبراير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

اظهر استطلاع جديد للرأي اجرته مؤسسة (ببيكس) لصحيفة 'ميل أون صنداي' امس أن ثمانية من بين كل عشرة بريطانيين يعتقدون أن رئيس وزراء بلادهم السابق توني بلير كذب لدى تقديم شهادته أمام لجنة التحقيق حول حرب العراق.

وقال الاستطلاع إن البريطانيين يشعرون بأن بلير عقد اتفاق دم مع الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش لغزو العراق كي يترك انطباعاً قوياً لديه، وليس لأنه يعتقد أن الرئيس العراقي السابق صدام حسين كان يمتلك أسلحة الدمار الشامل.

ووجد أن 80 ' من البريطانيين أكدوا أنهم لم يصدقوا بلير حين ابلغ لجنة التحقيق أن حكومته لم تكن مذنبة بالكذب أو الخداع خلال مرحلة الاستعداد لحرب العراق، فيما أيّد ثلاثة من بين كل خمسة منهم محاكمته بتهمة ارتكاب جرائم حرب.

واضاف الاستطلاع أن 75' من البريطانيين لم يصدقوا مزاعم بلير بأن صدام حسين كان قادراً على شن هجوم بأسلحة الدمار الشامل بعد 45 دقيقة من اصداره أوامر بهذا الشأن، واعتبروا أنه أراد من وراء ذلك تبرير الترويج لخيار العمل العسكري.

ولاحظ أن البلاد بأسرها تقاسمت وجهة نظر مشتركة حيال بلير رغم أدائه المصقول أمام لجنة التحقيق، حيث أكد 74' من البريطانيين أنهم لا يصدقون مزاعم بلير أمام اللجنة بأنه كان سيوقف عملية الاعداد لغـــزو العراق لو أنه حصل على نصيحة بأن الغزو غير مشروع، فيما رفض 78' منهم اصراره على أن الـــقوات البريطانية كانت مجهزة على نحو مناسب للمشاركة في الحرب.

ولاحظ الاستطلاع أن الحكم الأكثر عداءً على بلير جاء من النساء واللاتي نجح في استمالتهن لمساعدته في تحقيق الفوز بشكل ساحق في الانتخابات العامة التي جرت عام 1997، وأنكرت 83 ' منهن مزاعمه بشأن تجهيز القوات البريطانية، بالمقارنة مع 73' من الرجال.

ووجد المسح أيضاً أن 70' من البريطانيين يعتقدون أن غزو العراق غير مشروع ويشعر 28' منهم بقوة أن هناك قضية تستوجب محاكمة بلير بتهم ارتكاب جرائم حرب، مشيراً إلى أن 40' من البريطانيين يرون أن بلير قرر المشاركة في غزو العراق لتكوين انطباع جيد عنه لدى الولايات المتحدة ورئيسها بوش وقتها.

 

انشر عبر