شريط الأخبار

مديرية أوقاف غزة تنظم ندوة تضامنية بعنوان "القرضاوي سيرة ومسيرة"

09:52 - 31 تموز / يناير 2010

فلسطين اليوم-غزة

نظمت مديرية أوقاف غزة ندوة تضامنية مع الدكتور العلامة يوسف القرضاوي تحت عنوان "القرضاوي سيرة ومسيرة"، وذلك في المسجد العمري الكبير بحي الدرج شرق مدينة غزة، بحضور كلا من الدكتور عبد الله أبو جربوع وكيل وزارة الأوقاف والشؤون الدينية، والدكتور عطا الله أبو السبح وزير الثقافة السابق، والدكتور يونس الأسطل النائب في المجلس التشريعي، والدكتور وائل الزرد، وقد جاء هذا اللقاء تنديداً بالهجوم الذي يُشن من قبل السلطة الفلسطينية وحركة "فتح" في رام الله على القرضاوي.

 

وافتتح الدكتور عبد الله أبو جربوع الندوة مؤكداً علي الهم الكبير الذي يحمله القرضاوي لخدمة الشعب الفلسطيني والمسجد الأقصى والأمة الإسلامية، قائلاً: "إن الشيخ القرضاوي قد أعطاه الله المال والعلم والجاه وقد استطاع أن يسخرهم جميعاً لخدمة دين الله والقضية الفلسطينية".

 

وأضاف: "لقد آلمنا كثيراً ما تعرض له الشيخ القرضاوي من أذى على أيدي سلطة رام الله"، معتبراً أن أذى العلماء وارد في كل الأزمان، قائلاً: "كيف لا وقد أوذي رسول الله صلوات الله عليه والصحابة معه".

 

من جهته؛ تحدث الدكتور عطا الله أبو السبح في ثلاث نقاط: "الأولى أن القرضاوي قد حفظ كتاب الله وعرف أحكام دينه منذ صغره، والثانية هو أن القرضاوي هو من أصحاب الثقافة والفكر المعدودين في العالم، وأما النقطة الثالثة فهو أن الشيخ يوسف قد سخر كل وقته لنشر الدين الإسلامي الوسطي الذي يشمل كل الأمور الحياتية".

 

وأضاف: "الشيخ يوسف هو سيف صارم للفصل بين الحق والباطل، وهو لا يخشي في الله لومه لائم"، مؤكداً أن الشيخ القرضاوي سينقش اسمه مع علماء هذه الأمة أمثال ابن تيمية وأبي حنيفة وغيره من العلماء.

 

وفي سياق متصل؛ تحدث الدكتور يونس الأسطل عن جهود الدكتور القرضاوي في خدمة أهل فلسطين، قائلاً: "القرضاوي اهتم بعلمه وبكل خطبه في دعم القضية والشعب الفلسطيني". وأكد أن الشيخ القرضاوي "عمل على التفريق بين الإرهاب والمقاومة الإسلامية المشروعة، لافتاً النظر إلى أن القرضاوي عمل علي تأسيس عدد من الجمعيات الخاصة لدعم الشعب الفلسطيني بالأموال.

 

وتابع الأسطل قائلاً: "المتابع لإنجازات الشيخ القرضاوي يجد أن كل جهوده تصب في خدمة القضية الفلسطينية وحفظ مكانتها الإسلامية بين الشعوب".

انشر عبر