شريط الأخبار

تقرير: إصابة 53 مواطنا وإخطار 17 منزلا بالهدم منذ مطلع العام

07:24 - 30 كانون أول / يناير 2010


فلسطين اليوم – رام الله

عرض تقرير صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأراضي الفلسطينية المحتلة (أوتشا) مجمل الانتهاكات الإسرائيلية منذ بداية العام الجاري.

 

وأوضح التقرير، الذي وزعه المركز الإعلامي للأمم المتحدة بالقاهرة اليوم، أن عدد المصابين الفلسطينيين على أيدي قوات الإحتلال الإسرائيلية منذ بداية هذا العام  بلغ 53 مواطنا من بينهم 12 مصابا خلال الفترة من 20 إلى 26 يناير الجاري.

 

ولفت التقرير الانتباه إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلي نفذت 102 عملية تفتيش داخل القرى الفلسطينية، منها 68 في شمال الضفة الغربية خلال الفترة محل الدراسة.

 

وأشار إلى أن الأسبوع الاخير شهد وقوع عشر هجمات على الأقل نفذها مستوطنون إسرائيليون نتج عنها إصابة خمسة فلسطينيين وثلاثة مستوطنين.

 

وبين، أن المستوطنين الإسرائيليين الذين قاموا بطرد 53 فلسطينيا من منازلهم في حى (الشيخ جراح) بالقدس الشرقية هجموا على خمسة من الفلسطينيين، ما نتج عن ذلك وقوع مصادمات بين الجانبين، إلى ان تدخلت الشرطة الإسرائيلية وقبضت على اثنين من الفلسطينيين الذين تم الإفراج عنهم فيما بعد.

 

وقال التقرير، إن 400 من النشطاء الأجانب والإسرائيليين والفلسطينيين نظموا مظاهرة ضد إخلاء الأسر الفلسطينية من منازلها فى هذه المنطقة، وقد قامت قوات الاحتلال بإغلاق المداخل المؤدية إلى مكان المظاهرة واعتقلت 20 ناشطا ثم أفرجت عنهم فيما بعد، موضحا أن هذه المظاهرات أصبحت تقام بشكل أسبوعي.

 

وتطرق التقرير إلى تخريب مقبرة فلسطينية فى قرية (عورتا) بنابلس، بالإضافة إلى كتابة عبارات عدائية باللغة العبرية والإنجليزية والروسية، وذلك خلال قيام مجموعة من المستوطنين الإسرائيليين تحت حماية الجيش الإسرائيلى بزيارة لمنطقة قريبة من المقبرة، مضيفا: لقد اتهم الفلسطينيون المستوطنين والجنود الإسرائيليين بهذا التخريب.

 

وذكر التقرير الدولي، أن ما تسمى 'الإدارة المدنية' الإسرائيلية وزعت أوامر بإزالة ووقف بناء ضد 17 بناية يمتلكها الفلسطينيون فى منطقة (ج) فى الضفة الغربية بسبب عدم وجود تصاريح بناء منها 3 فى قرية بيتللو برام الله و7 في أريحا و2 في مدينة الخليل و5 في بنابلس.

 

وأضاف: كما سلمت هذه الإدارة أوامر بإخلاء لخمسة خيام وحظيرتين للمواشي لثلاث عائلات في أريحا بسبب قربها من منطقة للتدريب العسكري، وهذا يعني خطر إجلاء 18 شخصا من بينهم 11 طفلا في غضون 72 ساعة.

 

وأفاد التقرير، بأن المنظمات الإغاثة الإنسانية أجرت تقييما للأضرار التى لحقت بالمنازل والمزارع الفلسطينية نتيجة للأمطار الغزيرة والسيول التى وقعت فى 18 من الشهر الجاري وسط قطاع غزة، واتضح أنه قد تأثر 800 فلسطيني حصلوا على مساعدات من المواد الغذائية وغيرها من الوكالات المختلفة.

 

وذكر أن محطة كهرباء غزة قد أغلقت واحدة من التوربينين العاملين وقد نتج عنه تراجع الإنتاج من 65 ميجاوات إلى 30 ميجاوات بسبب نقص الوقود الصناعي، ما أدى إلى انقطاع الكهرباء ما بين 10 إلى 12 ساعة خلال 4 إلى 5 أيام كل أسبوع فى غزة وما بين 6 إلى 8 ساعات خلال 3 إلى 4 أيام فى خان يونس ورفح طبقا لما ذكرته شركة توزيع الكهرباء ، مشيرا إلى أن 40 ألف فلسطيني حتى الآن مازالوا يعيشون بلا كهرباء بشكل دائم منذ هجوم إسرائيل المسمى 'الرصاص المصبوب'.

 

وأفاد التقرير، بأنه بالرغم من استمرار حظر تصدير أي منتجات من قطاع غزة إلا أن إسرائيل وافقت على السماح لأربع من الشاحنات من زهور القطف وشاحنتين من الفراولة للتصدير عبر معبر كيرم شالوم خلال الأيام الأخيرة، مضيفا أن نحو 39 شاحنة (15) منها زهور قطف و24 شاحنة فراولة قد تم السماح بخروجها من قطاع غزة منذ 10 كانون الأول/ ديسمبر الماضي.

انشر عبر