شريط الأخبار

صحتك : عشرة أطعمة تضمن لكً رشاقتكً وتحفظ صحتكً

10:31 - 30 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم-الدستور الأردنية

سأتحدث عن الأغذية المفيدة والتي قرأت عنها وأثبتت صحتها بالتجربة العملية ، مع أن بعض هذه الأنواع قد تعتبرينها خطر على ريجيمك.. إلتزمي بهذه الأنواع كأسلوب حياة وليس فترة الريجيم فقط وسترين أن صحتك ورشاقتك تمام التمام:

 

الموز

 

الموز طعام ذو محتوى منخفض من السعرات الحرارية والدهون ، بل إنه المثال الأكمل للغذاء اللذيذ والمفيد ، وهو يحوي عددا من العناصر المعدنية أبرزها البوتاسيوم وهو أحد أهم العناصر للجسم .

 

يؤدي نقص البوتاسيوم إلى الضعف والأرق بل وحتى اختلال انتظام نبض القلب ، وتكفي موزة واحدة يوميا لسد حاجة الجسم من البوتاسيوم .

 

القرنبيط (أو الزهرة)

 

ان كوب واحد من القرنبيط المسلوق سلقا خفيفا يحوي 40 سعرة حرارية فقط ومع ذلك فهو يوفر 75 % إلى %100 من الحاجة اليومية اللازمة من الفيتامين أ ، وهذا الفيتامين مهم جدا لصحة العيون ويساعد ايضا في المحافظة على وظيفة المناعة في الجسم كما يبقي العضام والاسنان سليمة . كذلك يحوي القرنبيط على فيتامين ج الذي يساعد على الوقاية من السرطان.

 

وأخيرا فالقرنبيط يحوي من الحديد ما يفوق أي نوع أخر من الخضار ، وهو يفوق حتى السبانخ بأضعاف كثيرة .

 

لحم الدجاج

 

يتركب البروتين من الأحماض الامينية ، والدور الأساسي لهذه الأحماض هو حفظ الصحة وذلك من خلاال تنظيم عمل المناعة في الجسم وتوازن الهرمونات وتناسق القوة العضلية بل وحتى مرونة الجلد ورونقه .

 

و لحم الدجاج من أفضل مصادر البروتين لانه سهل الهضم ويحوي مقدارا أكبر من البروتين في الغرام الواحد بالمقارنة مع لحم البقر ، كما أنه مصدر جيد لعناصر الكبريت والفوسفور والسيلينيوم والنحاس .

 

وللتخلص من أكبر كمية ممكنه من الدهن ، انزعي الجلد قبل سلق أو شوي الدجاج .

 

السمك

 

يقسم الدهن إلى نوعين: الدهن المشبع والدهن غير المشبع. وتشير الدراسات الحديثة أن الدهون غير المشبعة في لحم السمك تساعد فعلا في تحسين الصحة العامة وذلك عن طريق خفض مستوى الكولسترول في الدم .

 

إضافة إلى ذلك فهو مصدر ممتاز للبروتين ، إذ أن مقدار 250 غ منه يوفر أكثر من ثلثي الكمية اللازمة للشخص البالغ يوميا ، و أخيرا فإن لحم السمك غني باليود و الفوسفور .

 

الحليب الخالي من الدسم

 

يعتبر هذان العنصران عنصران مكملان لبعضهما البعض (أي أن إتمام عمل أحدهما متوقف على توفر العنصر الأخر) .

 

الكالسيوم ضروري لتنظيم الوظائف العضلية ولحفظ الأسنان والعظام قوية ، وللوقاية من داء ترقق العظام الذي قد يبدأ عند النساء منذ سن الخامسة والثلاثين ويتفاقم عند بلوغ سن اليأس فيقصر القامة ويتسسب بكسور قد يكون بعضها مميتا. بينما يدخل الفوسفور في معظم الوظائف الأيضية بما فيها انقباض القلب والعضلات وعملية الهضم .

 

أما الحليب الكامل الدسم ومنتجاته تحتوي على كمية كبيرة من الدهون لذلك ينصح بتجنبهم لمن يتبع حمية لخفض الوزن .

 

الفطر الطازج

 

إن من يجد صعوبة في أكل الجزر او الكرفس ، سيجد في الفطر الطازج بديلا لذيذا ، فكوب واحد من الفطر يحوي 20 سعرة حرارية فقط والفطر عنصر مطيب يضيف مذاقا لذيذا للسلطة او الشوربة والأطباق الرئيسية. إضافة إلى ذلك فالفطر غني بالبوتاسيوم والفوسفور وفيتامين ب ، ولكنه قد يسبب الإزعاج لمن يعاني من حساسية للأطعمة التي تحتوي خمائر .

 

البرتقال

 

البرتقالة ثمرة ذات نفع عظيم وهي تعد مصدرا ممتازا للفيتامين ج وهي مصدر غني للفيتامين أ كما أنها تحتوي أيضا على الكالسيوم والبوتاسيوم ، هذا بالإضافة إلى غناها بالألياف ، لذلك يجب أكل الثمرة كاملة بدلا من الإكتفاء بشرب عصيرها .

 

المعكرونة

 

كثير منا يعتقد أن المعكرونة تسبب السمنة ، ولكن ثبت أخيرا أنها مصدر ممتاز للكربوهيدرات التي تعد المورد الأساسي للطاقة التي تحرك كل وظائف الجسم بدءا بالعمل العضلي وانتهاء بعملية الهضم .

 

فالعملية الطويلة والمعقدة لهضم الكربوهيدرات الموجودة في المعكرونة تساعد على خفض مستوى السكر في الدم واطلاق متواصل للطاقة وتوفير نشاط اضافي.

 

واعتقاد الناس أن المعكرونة تسبب السمنة ، فهذا عائد إلى استعمال الصلصات الغنية بالمواد الدهنية والكمية الزائدة من الجبنة الكاملة الدسم .

 

البطاطا

 

البطاطا مثل المعكرونة (يعني مظلومة) محرمة على من يتبع حمية ، و لكن الحقيقة أن حبة بطاطا متوسطة الحجم تحتوي على 110 سعرة حرارية تقريبا ، ولكن الزبدة أو الزيت اللذان يستخدمان في طبخها هما ما يسببا السمنة. تحتوي البطاطا إضافة إلى الكربوهيدرات المعقدة مجموعة من العناصر المعدنية كالمغنزيوم والحديد والفوسفور والبوتاسيوم ، وإذا غسلتً البطاطا جيدا ثم شويتها مع قشرتها فأنتً تستغلي أقصى منافع البطاطا الغذائية .

 

النخالة

 

تحتوي نخالة القمح (أي قشر القمح) كمية جيدة من مادة السيلولوز الليفية التي تساعد في الوقاية من سرطان الكولون وسواه من الأمراض المعوية ، و كذلك على خفض معدل الكوليسترول في الدم الذي يسبب أمراض القلب ومشاكل الدورة الدموية .

انشر عبر