شريط الأخبار

خبير إسرائيلي يؤكد: الموساد وراء عملية اغتيال "المبحوح"

08:33 - 30 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم-الشرق الأوسط

بعد صمت دام عشرة أيام، نشر موقع صحيفة «يديعوت أحرونوت» الإسرائيلي على الإنترنت، تحليلا إخباريا للكاتب رون بن يشاي، المعروف بسعة اطلاعه وعمق ضلوعه في أخبار المؤسسة العسكرية والأمنية الإسرائيلية، يلمح فيه إلى احتمال أن يكون أحد قادة «حماس» العسكريين، محمود المبحوح، قد قتل في دبي بأيدي «الموساد» (جهاز المخابرات الإسرائيلية الخارجية).

وقال بن يشاي «لن يتعجبوا في العالم إذا كان الموساد يقف وراء هذه العملية». ثم وتحت عنوان «قدرات عالية جدا للموساد»، أضاف «عوارض الموت من تصلب وتعفن الشرايين، التي ظهرت على جثة المبحوح، تشبه كثيرا العوارض التي ظهرت على جسد خالد مشعل (رئيس حركة حماس)، بعد محاولة اغتياله (بأيدي رجال الموساد سنة 1997 في العاصمة الأردنية عمان، والتي أغضبت الملك حسين في حينه فأجبر رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، يومها، على إرسال طبيب إسرائيلي مختص ليبطل مفعول السم الذي تم إدخاله إلى إذن مشعل)».

ويتابع الكاتب بن يشاي «لإسرائيل توجد أسباب جيدة لتصفية الحساب مع المبحوح، فهو كان من مؤسسي الذراع العسكرية لحركة حماس، التي تعرف باسم كتائب شهداء القسام، خلال الانتفاضة الأولى. وهو الذي كان شريكا فاعلا في التخطيط ومن ثم تنفيذ عمليتي خطف وقتل الجنديين الإسرائيليين آفي سسبورتاس وإيلان سعدون».

والحديث يجري عن جنديين خطفا في سنة 1989، عندما كانا متوجهين من معسكرهما إلى البيت. الأول، سسبورتاس، وهو ممرض في الجيش، خطف في شهر فبراير (شباط)، وقتل بالرصاص، ودفنه قاتلاه وهما من عناصر حماس وهربا. وبعد 81 يوما، خطف سعدون، وهو جندي نفر، وقتل ودفن في مكان قريب وبالطريقة نفسها. وعندما كانت الشرطة تفتش عن سعدون عثرت بالصدفة على جثة سسبورتاس. بينما جثة سعدون عثر عليها بعد سبع سنوات. وفي سنة 2001، اعتقلت المخابرات الإسرائيلية أحد المخططين للعمليتين، ويدعى عبد ربه أبو خوصة، وفي التحقيق معه عرفت أن له شريكا هو محمود المبحوح.

ويقول بن يشاي إن «الجيش الإسرائيلي والمخابرات، ومنذ أن عرفا أن المبحوح كان شريكا في العملية، وهما يطاردانه، بالتعاون مع الموساد. وقد تم تدمير بيته في غزة. وكادوا يعتقلونه في إحدى المطاردات، فهرب إلى سيناء المصرية ومن هناك إلى ليبيا ثم إلى السودان. ثم استقر في دمشق، ليصبح مسؤولا في لجنة التنسيق مع إيران، المسؤولة عن تهريب الأسلحة من إيران إلى قطاع غزة». ويقول بن يشاي «ليس من المستبعد أن تكون حماس تعتقد أن لإسرائيل مصلحة في تصفيته، ليس فقط لكي تشوش على عمليات تهريب السلاح من إيران إلى قطاع غزة، بل من أجل توجيه رسالة تحذير إلى نشطاء حماس الذين يختطفون جلعاد شاليط (الجندي الإسرائيلي الأسير لدى حماس)، وعلى رأسهم أحمد الجعبري، قائد كتائب عز الدين القسام في القطاع».

انشر عبر