شريط الأخبار

غزة: متحدثون يشددون على إنهاء الانقسام خلال احتفال لنصرة الاسرى

09:29 - 29 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم-غزة

قال محمود الزق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني أن إنهاء الانقسام و استعادة الوحدة الوطنية أفضل هدية نقدمها للأسرى هذا العام.

 

جاء ذلك خلال كلمة ألقاها باسم لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية في حفل أقامته جمعية العطاء للأم والطفولة بالتعاون مع دائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية يوم أمس، وذلك على مسرح الهلال الأحمر الفلسطيني بغزة للتضامن مع الأسرى في سجون الاحتلال، تخلله تقديم فقرات فنية هادفة.

 

واستهل الاحتفال بآيات من الذكر الحكيم تبعها النشيد الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح شهداء الثورة الفلسطينية الباسلة وعلى رأسهم الرئيس الشهيد أبو عمار و د. سمير غوشة وأبو جهاد الوزير والشيخ أحمد ياسين ود. جورج حبش وأبو علي مصطفى وعمر القاسم و د. فتحي الشقاقي وسليمان النجاب وعبد الرحيم أحمد وأبو العباس و زهير محسن ودلال المغربي.

 

و شدد الزق خلال كلمته على أهمية الحضور الثقافي والأدبي الإبداعي في الدفاع عن قضية الأسرى والمعتقلين في سجون الإحتلال الإسرائيلي وعن كافة قضايا الشعب الفلسطيني.

 

وقال: بأن الأسرى هم شعلة النضال والوحدة، حيث أخرجوا لنا من خلف القضبان وثيقة الوفاق الوطني التي نعتز بها وبالأيادي التي سطرتها لتكون مرجعا يستحق أن نشكل من خلاله برنامجا وطنيا وسياسيا ووثيقة الأسرى تعبر عن عمق تجربة الأسرى في سجون الإحتلال.

 

وأضاف الزق، الوحدة الوطنية هي الأنجع دائما في مواجهة الإحتلال وعليه يجب الشروع فورا من أجل إنهاء الانقسام الفلسطيني الذي أضر بقضية الأسرى خاصة وبالقضية الفلسطينية عامة، ويجب تكثيف كافة الجهود من أجل تجسيد الوحدة الوطنية ميدانيا حيث أن الإحتلال الإسرائيلي هو المستفيد الأول والوحيد من الحالة الكارثية التي يعيشها الشعب الفلسطيني.

 

وشدد على أهمية تعزيز الدور الأدبي والثقافي والفني في تفعيل قضية الأسرى وإبراز ملفهم المقدس بالشكل الذي يليق بتضحياتهم الجسام وصمودهم الأسطوري على مر الأجيال، وشدد على انه يجب أن يأخذ ملف الأسرى جانبا مهما في حياة الكتاب والأدباء والشعراء، كما أشاد الزق بالمساهمات المبدعة للشاعرة إلهام أبو ظاهر التي أحدثت نقلة نوعية في عملية التضامن مع الأسرى بكتابتها للعمل الغنائي الإستعراضي صهيل الأحرار والذي تحدث عن معاناة وهموم الأسرى وذويهم .

 

وألقى جمال أبو حبل كلمة المكتب التنفيذي لدائرة شؤون اللاجئين في منظمة التحرير الفلسطينية، حيث أكد على الثوابت الوطنية الفلسطينية وضرورة استعادة الوحدة وإنهاء الإنقسام لمواجهة التحديات, كما ألقت أنوار عبده أمين سر جمعية العطاء للأم والطفولة بغزة كلمة أكدت فيها على أن الأطفال هم أمل المستقبل والجيل الذي سيرفع علم فلسطين فوق مآذن وكنائس وأسوار القدس الشريف رغما عن أنف الإحتلال الذي سرق البسمة من شفاههم .

 

 

انشر عبر