شريط الأخبار

تحديد موقع الصندوق الأسود للطائرة الأثيوبية قرب سواحل بيروت

09:31 - 28 تموز / يناير 2010

تحديد موقع الصندوق الأسود للطائرة الأثيوبية قرب سواحل بيروت

فلسطين اليوم- وكالات

أعلن اليوم عن تحديد موقع الصندوق الأسود للطائرة الإثيوبية التي سقطت في البحر فجر الاثنين بعد دقائق قليلة على إقلاعها من مطار بيروت الدولي وقضى على متنها 90راكبا كما أفاد مصدر عسكري، وقالت مصادر مطلعة أن موقع الطائرة يقع على بعد 8 كم من مطار رفيق الحريري وعلى عمق 1300 م في البحر

وكان وزير الخارجية الأثيوبي سيوم موسفين قال للصحافيين إثر اجتماعه بنظيره اللبناني علي الشامي إنه من "المبكر أن نحدد من المسؤول عن الحادث وعلينا إنتظار تحقيق المسؤولين وعمل الخبراء والذين سيتابعون التحقيق" .

وكان وزير الأشغال العامة والنقل اللبناني غازي العريضي اعتبر أن الأخبار الصحافية التي تحمل المسؤولية للطيار الذي يتمتع بخبرة تمتد على مدى عشرين عاماً هي مجرد "تكهنات واجتهادات".

وقال "منذ أن انقطع الاتصال بالطائرة، لن نعرف ما جرى إلا بواسطة الصندوق الأسود، فلا يمكن أن نحمل المسؤولية ونظلم الناس، المسؤولية يحددها الصندوق الأسود".

وذكر العريضي "ان برج المراقبة طلب من الطيار إتباع اتجاه معين لكنه غير اتجاهه بعد قليل وكرر برج المراقبة تعليماته وفي هذه اللحظات انقطع الاتصال".

وأضاف "ماذا واجه الطيار (...) لا احد يعرف لا احد يمكنه ان يتكهن".

ووصف متحدث باسم الجيش اللبناني التقدم الذي احرز في عملية تحديد موقع الطائرة بانه "هائل".

وقال "التقدم هائل، البوارج تنهي المسح، وكلما كان هناك تقدم في المسح، نحصر الموقع"، من دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل في هذا الشأن.

وأضاف "البحث مستمر، كان البحر محملا بالرمال ما أعاق عمليات البحث بعض الشيء، من المتوقع انه كلما تحسن الطقس كلما كانت عملية السبر افعل".

ومنذ مساء الاثنين لم يتم العثور على جثث جديدة إنما على "أشلاء" كما اعلن وزير الصحة محمد جواد خليفة.

وقال خليفة للصحافيين "لدينا 20 من الأشلاء البشرية عزلنا كل جزء وتم ترقيمه وأخذ عينات جينية. عدد الجثث ما زال 14".

وأعلن خليفة عن تسليم خمسة جثث لبنانية إلى ذويها بعد ظهر الأربعاء وكانت جثة لبناني واحد قد سلمت الثلاثاء إلى ذويها وتبقى ثلاث جثث غير معروفة هويتها.

وتوجد خمس جثث لإثيوبيين طلب لبنان "عينات من أهلهم لمقارنتها وتسليم الجثث" وفق خليفة.

ويقدر الخبراء بأن باقي الجثث غرقت مع هيكل الطائرة لأنها مربوطة بأحزمة الأمان.

وتتعاون في البحث وحدات من الجيش اللبناني وقوات الطوارىء الدولية بمساعدة قطع بحرية وطوافات فرنسية وبريطانية والسفينة الحربية الأميركية "يو اس اس راميدج" المتخصصة في الإسعاف ومجهزة بمعدات خاصة وحديثة وعليها غواصون.

وتستمر التحقيقات التي تقوم بها لجنة لبنانية متخصصة يعاونها محققان من المكتب الفرنسي الدولي للتحقيق وصلا الثلاثاء. كما أعلنت السفارة الأميركية في لبنان ان الولايات المتحدة سترسل خبراء للغرض نفسه.

وكانت طائرة من طراز بوينغ 737 تابعة للخطوط الجوية الإثيوبية سقطت في البحر بعد دقائق على إقلاعها من مطار بيروت في 2,30 من فجر الاثنين (00,30 تغ)، وعلى متنها 90 شخصا بينهم 54 لبنانيا.

 

انشر عبر