شريط الأخبار

الخليل: دعوة لاعتبار 2010 عاما للتضامن مع الأسرى

06:10 - 27 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم-الخليل

دعا أهالي الأسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال بمحافظة الخليل اليوم، إلى اعتبار 2010 عاما للتضامن مع الأسرى.

 

وطالبوا خلال اعتصام نظمه نادي الأسير، بالتعاون مع لجنة أهالي الأسرى والمحررين، ووزارة شؤون الأسرى، أمام مقر اللجنة الدولية للصليب الأحمر في المحافظة, بتلبية نداء الحركة الأسيرة في سجون الاحتلال، ووضع قضيتهم على رأس سلم الأولويات الوطنية.

 

وشارك في الاعتصام محافظ الخليل د. حسين الأعرج، وقاضي القضاة الشيخ تيسير التميمي، وممثلو القوى الوطنية في المحافظة، واللجنة الوطنية لاستعادة جثامين الشهداء المحتجزة لدى الاحتلال، ولجنة المفقودين وموظفي الوزارات الحكومية في المحافظة، وحشد كبير من أهالي الأسرى والأسيرات.

 

وأكد د. الأعرج في كلمة ألقاها خلال الاعتصام، موقف رئيس السلطة الفلسطينية  محمود عباس الداعم للحركة الأسيرة في سجون الاحتلال حتى إطلاق سراحهم جميعاً، وانه لا يمكن تحقيق السلام دون إطلاق سراح الأسرى والأسيرات.

 

 بدوره، دعا رئيس نادي الأسير بالخليل امجد النجار، كافة القوى الوطنية إلى تكثيف العمل الجماهيري والشعبي في الدفاع عن قضية الأسرى والأسيرات، وقدم شرحاً عن معاناة الأسرى داخل السجون وما يتعرضون له من قمع وتنكيل واستمرار سياسة التفتيش الليلي في غرفهم والعزل الانفرادي المتواصل وسياسة سرقة أموال الأسرى وفرض غرامات عليهم كعقاب جماعي.

 

واستذكر رئيس لجنة أهالي الأسرى والأسيرات أبو العبد سكافي، في كلمته عمداء أسرى محافظة الخليل وهم: إبراهيم جابر، ومحمد الطوس، ومصطفى غنيمات، وزياد غنيمات، وطلال أبو الكباش، وعامر القواسمة، وناجح مقبل الذين مضى على اعتقالهم أكثر من عشرين عاماً في السجون.

 

وحمّل بدران جابر في كلمة للقوى الوطنية، المجتمع الدولي المسؤولية الكاملة عن استمرار إسرائيل في ارتكاب الجرائم بحق الأسرى، مطالباً بإلزام إسرائيل باحترام اتفاقية جنيف بخصوص معاملة الأسرى، وطالب الصليب الأحمر بالضغط على إدارة السجون لوقف سياسة العزل الانفرادي والمماطلة في تقديم العلاج الطبي بحق المئات من الأسرى المرضى.

 

بدوره، طالب عبد السلام أبو غزالة  من لجنة الجثامين المحتجزة والمفقودين، الصليب الأحمر، ومنظمات حقوق الإنسان، بالضغط على إسرائيل للكشف عن مئات المفقودين في سجونها وإعادة تسليم جثامين الشهداء لعائلتها.

 

وألقت الطفلة عبير عوض شقيقة الأسير محمد عوض المحكوم بالسجن المؤبد قصيدة مؤثرة عن معاناة الأسرى داخل سجون الاحتلال، فيما استعرض  زياد أبو رموز معاناة أهالي الأسرى أثناء توجههم لزيارة أبنائهم، مطالباً المؤسسات الحقوقية بفضح هذه الإجراءات العقابية التي تمارس بحق عائلات الأسرى.

انشر عبر