شريط الأخبار

مسؤولو منتخب مصر والجزائر: نتنافس في مباراة كرة ولسنا في حرب

04:46 - 27 حزيران / يناير 2010

 

 

لواندا (أنغولا)/ أ ف ب/ في الوقت الذي ارتفعت فيه درجة استعدادات المنتخبين المصري والجزائري للقمة الساخنة بينهما يوم الخميس 28-1-2010 في بنغيلا في الدور النصف النهائي لكأس الأمم الأفريقية وتزايد المخاوف من أحداث شغب جديدة بين مشجعيهما، بدت نية المسؤولين عن ممثلي شمال أفريقيا ووسائل إعلامهم واضحة في تلطيف الأجواء والاقتصار على ما هو رياضي من أجل الخروج بالمواجهة إلى بر الأمان.

 

وكان أول المطالبين بالابتعاد عن "الشحن العدائي" بين المنتخبين مدرب الجزائر رابح سعدان الذي أعلن صراحة في مؤتمر صحفي ردا على سؤال بهذا الصدد عقب فوز فريقه على ساحل العاج بثلاثة أهداف لهدفين بعد التمديد في الدور الربع النهائي، حيث قال "يجب التوقف عن الحديث عن العداء بين البلدين، إنها مجرد مباريات في كرة القدم وليست حربا.

لوم على الإعلام

 

وأضاف سعدان "واجهنا المنتخب المصري 3 مرات العام الماضي ولم يحصل أي شىء على أرضية الملعب. إن الحديث بصفة دائمة عن أحداث القاهرة وأم درمان كفيل بتأجيج الوضع وتجديد الاعتداءات ليس هنا في أنغولا فقط ولكن في الجزائر ومصر".

 

وتابع "ما حصل في السابق كان ردة فعل لما ورد في وسائل الإعلام من شائعات ومغالطات ذهب ضحيتها أناس ليس لهم أي علاقة بتلك المهاترات التي تناولتها وسائل الإعلام"، مشيرا إلى "غياب الاحترافية والمصداقية في تناول الأخبار لدى فئة معينة من الصحف التي تهدف إلى الربح المادي فقط دون التفكير في مدى خطورة ما تنشره".

 

وأردف قائلا "أمامنا مباراة صعبة أمام المنتخب المصري سنستعد لها جيدا، مثلما كنا سنستعد لأي منتخب قد يقف في طريقنا في البطولة. إرادة اللاعبين كبيرة لتحقيق نتيجة إيجابية، لكني متأكد أن الجمهور الجزائري لن يلومنا في حالة الإخفاق لأننا حققنا شيئين لم يكونا في الحسبان وهما التأهل إلى المونديال والدور النصف النهائي للكأس القارية".

 

من جهته، أكد رئيس الإتحاد الجزائري محمد راوراوة أن منتخب بلاده سيدخل المباراة "ليثبت للجميع أنه رياضي، كما أن جمهورنا سيبرهن على أنه حضاري. الأهم في مواجهة الغد بين مصر والجزائر ليس فرضا للسيطرة أو اندلاع أعمال شغب، إنها مباراة في كرة القدم بين منتخبين عربيين سيدافعان عن حوضهما بروح رياضية عالية وسنصفق بحرارة للفائز".

 

وتابع راوراوة "ليس أمامنا شيء لنؤكده فنتائجنا في البطولة تتكلم عن نفسها، كل ما سنحققه فيما بعد سيكون بمثابة مكسب لم يكن لا على البال أو الخاطر، ليس لأننا لا نثق بقدراتنا بل كبرت طموحاتنا ووضعنا اللقب نصب أعيننا. منذ 20 عاما لم نتذوق حلاوته وأعتقد ان الوقت حان لذلك".

 

وأضاف "لن نكثرت بما يكتب أو يقال، سنركز على المواجهة في إطارها الرياضي فقط لأنها مصيرية بالنسبة للطرفين والفائز فيها سيخطو خطوة كبيرة نحو اللقب".

 

وأضاف "يجب أن نفتخر بوصول منتخبين عربيين إلى الدور النصف النهائي للمرة الأولى منذ عام 2004 عندما صعدت تونس والمغرب، وأن التواجد العربي سيكون حاضرا في المباراة النهائية للمرة الرابعة على التوالي ولم لا يكون اللقب عربيا".

سعى لللقب

 

ولم تخرج تصريحات المدير الفني للمنتخب المصري حسن شحاتة عن الإطار الرياضي، وقال "صفحة الفشل في التأهل إلى المونديال طويت، والآن أمامنا مباراة مصيرية أمام الجزائر، وسيمكننا الفوز فيها من بلوغ المباراة النهائية وضمان فرصة الاحتفاظ باللقب".

 

وأضاف شحاتة "ما حدث في التصفيات كان في عام 2009، نحن الآن في عام جديد وبطموحات وأهداف جديدة. مشوارنا الآن ناجح مئة بالمئة وسنبذل كل ما في وسعنا لبلوغ هدفنا الأسمى الذي جئنا من أجله، وهو التتويج".

 

وفضل شحاتة إبعاد لاعبيه عن وسائل الإعلام لتفادي إطلاق أي تصريحات من شأنها أن تؤجج نار العداء بين أنصار المنتخبين، وقال "من الأفضل في الوقت الحالي إبعاد اللاعبين عن وسائل الإعلام تفاديا لاطلاق أي تصريحات من شأنها أن تشعل فتيل العداء، وحتى نرى ما ستكتبه وسائل الإعلام الهادفة لزرع العنف والشغب والحقد والضغينة في النفوس".

 

أما رئيس الاتحاد المصري سمير زاهر فقال "مباراة الجزائر فرصة لتحقيق إنجاز غير مسبوق وانتصار تاريخي وليست مجالا للثأر".

 

وتابع "نتمنى الفوز للمنتخب الأفضل، إنه عرس عربي سيخطو من خلاله الفائز خطوة كبيرة نحو اللقب، وأتمنى أن تستمر نتائجنا الرائعة في البطولة ونصل النهائي بهدف إحراز اللقب الثالث على التوالي والسابع في التاريخ".

 

 

انغولا 2010: شاوشي وزياني جاهزان لمواجهة مصر

 

قالت وكالة الأنباء الجزائرية أن ثنائي المنتخب الجزائري الحارس فوزي شاوشي ولاعب الوسط كريم زياني استعادا عافيتهما وجاهزان للمباراة ضد المنتخب المصري يوم الخميس في نصف نهائي بطولة أمم إفريقيا بانغولا.

 

وكان اللاعبان قد تعرضا لوعكة صحية جعلت شاوشي يدخل المستشفى مباشرة بعد نهاية مباراة الربع نهائي ضد ساحل العاج, في حين اضطر المدرب رابح سعدان إلى إخراج زياني لشعوره بآلام في نفس المباراة.

 

 

الحضري : لا حساسيات قبل مواجهة الجزائر

 

نفى عصام الحضري حارس مرمى المنتخب المصري وجود أي حساسيات لديه وزملائه من مواجهة المنتخب الجزائري في مباراة الدور قبل النهائي لبطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة بأنجولا.

 

وأكد الحضري أن المنتخب المصري حضر الى أنجولا بهدف وحيد وهو الوصول للمباراة النهائية، ولا يهتم سوى بالفوز دون الإقلال من شأن من سيقابله خلال مشواره، وناشد الحضري الجماهير المصرية عدم الاهتمام بمثيري الفتن في وسائل الإعلام على الجانبين المصري والجزائري والتركيز على دعم المنتخب ولاعبيه فالمشوار مازال طويلا.

 

وأبدى حارس مرمى الفراعنة غضبه من الحارس الكاميروني كاميني الذي رفض مصافحته قبل بدء المباراة لتخفيف حدة التوتر بعدما لمس الانفعال الشديد البادي على لاعبي الكاميرون مشيرا إلى أن هذا التصرف لا يليق بالنجوم الكبار بل لا يليق بأي رياضى.

 

انشر عبر