شريط الأخبار

القائد الخامنئي يعتبر أميركا وإسرائيل ألد أعداء الثورة الإسلامية

09:00 - 26 حزيران / يناير 2010

القائد الخامنئي يعتبر أميركا وإسرائيل ألد أعداء الثورة الإسلامية

فلسطين اليوم - وكالات

وصف قائد الثورة الاسلامية في ايران القائد علي خامنئي اليوم الثلاثاء، اميركا والكيان الصهيوني بانهما من ألد اعداء الثورة الاسلامية.

 

وعزا القائد الخامنئي، في كلمة له امام حشود غفيرة من المواطنين في مدينة أمل بمحافظة مازندران ، فشل مخططات الاعداء باثارة الشغب في طهران الى قوة الشعب الايراني ويقظته.

 

واعتبر هذه الاحداث بانها أدت الى مزيد من اليقظة بين اوساط الشعب، مشددا ان بلاده لن تخضع لابتزازات الغربيين.

 

واوضح قائد الثورة الاسلامية، ان ايران ستواصل نهج الامام الخميني بقوة في الدفاع عن مبادئ ثورتها الاسلامية.

 

واضاف: ان المواجهة بين الحق والباطل ستؤدي الى هزيمة الباطل بالتاكيد.

 

وشدد قائد الثورة على أن الأحداث التي شهدها التاريخ تشكل عبرة لاستكمال المسيرة المستقبلية ، مؤکداً على أن التواجد الواعي للشعب قد أحبط کل ما خطط للثورة الإسلامية خلال الثلاثين عاماً المنصرمة .

 

و في استبيانه لاخفاق بعض الحرکات الشعبية في طريقها نحو الأهداف والمثل العليا قال : السبب الأساس لتوقف أو خيبة هذه الحرکات هو عدم استعدادها لمواجهة الخطورات ؛ حيث أن أحدى الدروس التي يمکن أن تستخلص من أحداث التاريخ هو الإستعداد لخوض الخطورات المستحقة و معرفتها .

 

کما استعرض القائد الأحداث التي شهدتها الجمهورية الإسلامية في الثلاثين عاما الماضية وانحراف بعض التيارات التي أدت بها أن تقف بوجه الشعب ، قائلاً : في بداية الثورة بعض الأشخاص والتيارات المتشدقة بالتثقيف و حقوق الشعب والتي کانت تنادي بالشعارات الديموقراطية ، قامت بوجه الشعب الذي کان قد أقر النظام الإسلامي بکلفة باهظة و کان قد صوت لأجله .

 

واشار قائد الثورة الاسلامية الى تركيب هذه التيارات والتنظيمات والتي تشمل المنافقين والملحدين ومؤيدي الغرب وحتى المتظاهرين بالدين وقال: ان هذه التيارات اعترضت ابتداء عبر تصريحات متنورة على الظاهر على مبادئ الامام والجمهورية الاسلامية ومن ثم حولت تدريجيا ساحة النضال الفكري والسياسي الى ساحة للعمل المسلح واعمال الشغب وخلقت متاعب للمواطنين والمسؤولين في فترة الحرب.

 

واشار الى عقد الامل من جانب معارضي النظام الاسلامي على اعداء الشعب واضاف: على مدى الاعوام الثلاثين الماضية كانت الادارات الاميركية والكيان الصهيوني وصهاينة العالم من الد اعداء الشعب الايراني وهم اليوم كذلك ايضا، وان عقد الامل على هؤلاء الاعداء يعتبر خطأ كبيرا.

 

وتابع قائد الثورة: عندما دخل العدو الساحة فمن المفروض علينا ان ننتبه الى ذلك.

 

واعتبر القائد الخامنئي فشل مؤامرات اميركا على مدى الاعوام الثلاثين الماضية بانه واضح للغاية واكد قائلا: ان المؤشر لفشل مؤامرات اميركا هو ان الجمهورية الاسلامية في ايران اليوم اقوى عشرات المرات من الايام والاعوام الاولى للثورة وانها تواصل حركتها بتسارع وقوة اكبر.

 

واعرب قائد الثورة عن استغرابه من ان اعداء الشعب الايراني لم ياخذوا العبرة مما سبق، واشار الى فشل المؤامرات السابقة وسعيهم لتنفيذ مخططات جديدة ومكررة في الوقت ذاته.

 

واضاف: ان الاميركيين يقولون انهم صادقوا على ميزانية حجمها 45 مليون دولار لدحر الجمهورية الاسلامية عبر الانترنت، وهو الامر الذي يشير الى ذروة العجز لدى العدو، لانهم انفقوا لحد الان 45 مليون دولار لمواجهة النظام الاسلامي عن طريق العمل الدبلوماسي والحظر وارسال الجواسيس وتجنيد العملاء واساليب اخرى، لكنهم لم يحققوا اي نتيجة من وراء ذلك.

 

انشر عبر