شريط الأخبار

لجنة عربية توصي بدراسة نتائج استخدام إسرائيل لأسلحة محرمة دوليا

08:49 - 26 آب / يناير 2010

فلسطين اليوم: وكالات

شددت لجنة متابعة النشاط النووي الإسرائيلي المخالف لمعاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، خلال اجتماعها بالجامعة العربية، على ضرورة التنسيق العربي قبل انعقاد مؤتمر الدول الأطراف في معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، الذي ينعقد في شهر مايو المقبل في نيويورك.

وقد ناقشت اللجنة، خلال اجتماعها، ورقة حول "آثار استخدام الأسلحة والذخائر التي تحوي اليورانيوم المستنفذ" خاصة ما يتعلق بالممارسات الإسرائيلية المخالفة للشرعية الدولية، واستمرارها بتنفيذ جريمة دفن النفايات النووية والمشعة والسامة في الأراضي العربية المحتلة، موصية بدراسة انعكاسات الانتهاكات الإسرائيلي في هذا الموضوع على شعبنا الفلسطيني.

كما طلبت اللجنة من دول المنطقة إجراء الدراسات المعنية والعملية لمتابعة الآثار البيئية والصحية الناجمة عن تلك الممارسات، ودعت مجلس السفراء العرب في فيينا إلى تزويد الجامعة العربية بآخر المستجدات بشأن الطلب المقدم من المجموعة العربية في فيينا للتحقيق بشأن الأنباء التي وردت عن استخدام إسرائيل اليورانيوم المنضب خلال عدوانها على قطاع غزة.

وبهذا الشأن، قال مدير إدارة العلاقات متعددة الأطراف ومسؤول شؤون نزع السلاح بالجامعة العربية السفير وائل الأسد، في تصريح للصحافيين: "إن اللجنة ناقشت في اجتماعها السابع والعشرين الذي اختتم أعماله اليوم بالجامعة العربية، برئاسة ممثل قطر ناصر العلي، موضوع مخاطر السلاح النووي الإسرائيلي وأسلحة الدمار الشامل الإسرائيلية ومخاطرها على السلم الدولي والأمن القومي العربي".

وأشار إلى أن اللجنة ناقشت بندا حول حجم ومخاطر النشاط الفضائي والصاروخي الإسرائيلي على الأمن القومي العربي، حيث طلبت اللجنة من الجهات المختصة في الدول العربية تزويدها بإجراءات قانونية حول ضرورة حماية الأجواء العربية من خرق سيادتها من قبل الأقمار الصناعية سواء لإسرائيل أو للدول الغربية.

وبين أن اللجنة، التي استمرت أعمالها ثلاثة أيام، وافقت على خطط مرحلية للتحرك على الساحة الدولية لضمان بلورة موقف عربي لاتخاذ خطوات عملية لإخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية، ومن بينها خطة إعلامية تتضمن تنفيذ حملات إعلامية حول موضوع إخلاء منطقة الشرق الأوسط من الأسلحة النووية.

وقال: 'كما تابعت اللجنة، التي شارك فيها خبراء قانونيون وسياسيون وأمنيون من الدول العربية، التوجه الإسرائيلي نحو كسر سياسة الغموض النووي التي اتبعتها خلال السنوات الأخيرة، حيث استمعت اللجنة لتقرير بشأن التصريحات الأخيرة للرئيس الأميركي باراك أوباما المعنية بتعهد واشنطن بحماية الترسانة العسكرية الإسرائيلية".

انشر عبر