شريط الأخبار

حسن مرشح للاحتراف في قطر وهدفه "الباطل" قد يغير قوانين الفيفا

07:19 - 26 تموز / يناير 2010

 

أبو ظبي/ بعد التألق اللافت لقائد منتخب مصر احمد حسن في كاس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في انجولا أصبح اللاعب هدفا لأكثر من ناد قطري من اجل التعاقد معه خلال فترة الانتقالات الشتوية الحالية بالرغم من ضيق الوقت قبل غلق باب الانتقالات في نهاية الشهر الجاري، ويتطلع مسئولو النادي العربي إلى الاستفادة من خدمات اللاعب، وحسب معلومات سوبر المؤكدة فان هناك وكيلا للاعبين تحدث مع أحمد حسن في الأيام الماضية وطلب منه الموافقة على الانتقال إلى احد الأندية القطرية، ولكن حسن أشار إلى انه لا يمكن أن يأخذ القرار بمفرده بل يفضل أن يكون التفاوض مع النادي الأهلي الذي يرتبط معه بعقد ومن ثم لا يمكنه التفاوض مع أي ناد آخر قبل الرجوع للأهلي إلى جانب انه يريد التركيز مع منتخب مصر في البطولة .

 

وساهم التألق الكبير لأحمد حسن الملقب ب "الصقر المصري" في كاس الامم الأفريقية في سعي أكثر من ناد للاستفادة من جهوده خاصة وان هناك اتصالات تمت مع مسئولي الاهلي الذين لم يمانعوا من حيث المبدأ الموافقة على اعارة اللاعب حتى نهاية الموسم الحالي، ولكن ذلك يجب أن يتم من خلال الأوراق الرسمية وليس مجرد الاتصالات الهاتفية التي لا تقدم ولا تؤخر في مثل هذه الأمور.

 

وهذه ليست المرة الأولى التي يكون احمد حسن مرشحا فيها للاحتراف في قطر بل سبق وتلقى عرضا من نادي قطر قبل انتقاله رسميا إلى الاهلى في بداية موسم 2008-2009 ، وتم الاتفاق معه على اللعب مع قطر بعد انتهاء تعاقده مع نادي اندرلخت البلجيكي ولكنه تراجع عن موافقته عقب تلقيه العرض المناسب من الأهلي.

 

ويعيش الصقر المصري في الآونة الأخيرة فترة تألق وتوهج على البساط الأخضر بدليل المستوى العالي الذي ظهر به مع منتخب بلاده في كاس الأمم الأفريقية الحالية ومساهمته العالية في تأهل منتخب مصر إلى الدور نصف النهائي كما انه حقق رقما قياسيا في عدد المباريات الدولية على مستوى لاعبي مصر بخوضه 170 مباراة دولية حتى الآن، ويتطلع إلى قيادة منتخب بلاده إلى الفوز باللقب الإفريقي للمرة الثالثة على التوالي كما أنها ستكون المرة الرابعة لأحمد حسن مع المنتخب وهو ما لم يحققه أي لاعب آخر في تاريخ الكرة المصرية .

 

 

التايمز: هدف أحمد حسن قد يغير قوانين "الفيفا"

 

قالت صحيفة التايمز، إن هدف أحمد حسن كابتن منتخب مصر في مرمى الكاميرون الاثنين، قد أثار الجدل مرة أخرى بشأن إدخال تقنية لمراقبة خط المرمى من خلال جهاز إلكتروني يمكنه تحديد ما إذا كانت الكرة قد تخطت خط المرمى أم لا.

 

ووصفت الصحيفة الهدف في عنوانها بـ "فانتوم"، وهى الكلمة التي تعنى "وهمي"، ولكنها من ناحية أخرى هي اسم طائرات عسكرية أمريكية مقاتلة ذات محركين ومقعدين طويلة المدى، في إشارة من الصحيفة لقوة الهدف الذي جاء من بعد 30 مترا.

 

وكان سيب بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم قد عارض الفكرة لفترة طويلة، إلا أنه يبدو أنه غير رأيه ملمحا إلى إدخال التقنية الموسم المقبل وتقول الصحيفة، إذا كان بلاتر يريد أي أدلة لإقناعه، فإنه ليس دليل أفضل مما وقع بأنجولا.

 

بلاتر أعلن "أنا لست رافضا للفكرة بشكل مطلق"، مضيفا: "إذا كان هناك استعداد لتبنى التكنولوجيا فأنا موافق".

 

واستدرك بلاتر أنه لن يتم استخدام تلك التقنية خلال نهائيات كأس العالم 2010، مشيرا إلى أن الأمر لابد من دراسته أولا في مارس القادم خلال الاجتماع المقبل للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا".

 

وكان الحكم الجنوب أفريقي جيروم دامون قد احتسب هدفا غير صحيح لمصلحة منتخب مصر خلال الشوط الإضافي، من خلال قذيقة أطلقها أحمد حسن ارتطمت بعارضة حارس المرمى الكاميروني إدريس كامينى ثم ارتدت لأسفل لتلمس خط المرمى لكنها لم تعبره.

 

وقد بدا قائد المنتخب الكاميروني صمويل إيتو غاضبا، وأشار في تصريحاته عقب المباراة أن ديمون ساهم في هزيمة فريقه باحتساب هدف لمصر عن طريق الخطأ، وقال "إن الحكم ساند المصريين، فإنهم لا يستحقون الفوز في هذه المباراة، كما انسحب المدير الفني للمنتخب بول لو جوين غاضبا من المؤتمر الصحفي عقب المباراة".

 

انشر عبر