شريط الأخبار

الأحمد: عباس وحده المخول بدعوة "التشريعي" للانعقاد

03:50 - 26 كانون أول / يناير 2010


فلسطين اليوم : غزة

قال عزام الأحمد عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح"، ورئيس كتلتها البرلمانية في المجلس التشريعي،:" إن مسألة ولاية ومدة المجلس التشريعي محسومة في القانون وليست بحاجة لفتاوى دويك الذي انضم إلى جوقة الخارجين عن الدستور والقانون من خلال انقلابهم في غزة"، حسب تعبيره.

وأكد الأحمد في تصريح لكتلة "فتح" البرلمانية أن "ولاية دويك وهيئة مكتب رئاسة المجلس التشريعي انتهت بتاريخ 11/7/2007، عندما رفض نواب "حماس" الالتزام بالقانون وعدم احترام دعوة الرئيس محمود عباس لعقد دورة جديدة للمجلس وفق القانون"، على حد قوله.

وقالت الكتلة البرلمانية لـ"فتح" :"إن عباس وحده المخول وفق القانون بدعوة المجلس التشريعي للانعقاد"، مضيفةً : "إذا كان دويك حريصاً على القانون فالأجدى به أن يحترم المرسوم الرئاسي بدعوة المجلس التشريعي للانعقاد في إطار الالتزام بالقانون والشرعية الواحدة ورفض كل مظاهر الانقلاب ونتائجه، وان الحديث عن الدعوة بربع الأعضاء التي يتحدث عنها لا مكان لها في ظل عدم احترامه وكتلته النيابية للمرسوم الرئاسي لافتتاح دورة جديدة للمجلس"، كما قالت.

واتهم بيان الكتلة  دويك بأنه كان "أول من تآمر على المجلس التشريعي وعمله عندما خرج على القانون والنظام هو وكتلته النيابية منذ الجلسة الأولى للمجلس التشريعي، ما اضطرها إلى اللجوء للقضاء الفلسطيني لوضع حد لممارسات الدويك ومن معه الذين استهلوا عملهم البرلماني انطلاقا من عقلية الانقلاب وتعاملوا مع الانتخابات ونتائجها وفق هذه العقلية"، كما عبَّرت.

انشر عبر