شريط الأخبار

الجامعة العربية تعلن عن المهام المقترحة لمفوضية الإعلام العربي

02:08 - 25 تموز / يناير 2010

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

أعلنت إدارة الإعلام والأخبار في جامعة الدول العربية، اليوم، أن من أهم مهام مفوضية الإعلام العربي المقترح إقامتها، هو تحديث الخطاب الإعلامي العربي وتعزيز احترام حرية الرأي والتعبير.

وأكدت في بيان صحفي، أن المشروع الجديد للمفوضية يتميز بخصائص تتوافق مع تطور المشهد الإعلامي العربي، مشيرة في هذا السياق وعلى سبيل المثال لا الحصر، إلى إشراك هيئات المجتمع المدني والقطاع الخاص في آليات عمل المفوضية المقترحة، وذلك في ضوء ازدياد عديد الشبكات والقنوات التلفزيونية والإذاعية التي يملكها القطاع الخاص.

وتعقيباً على ما أثارته منظمة 'مراسلون بلا حدود' حول مشروع إنشاء مفوضية عامة للإعلام العربي، وهو المشروع الذي طرح أمس للبحث في اجتماع لمجلس وزراء الإعلام العرب، صرح مصدر مسؤول في قطاع الإعلام والاتصال بجامعة الدول العربية بأنه كان من المتوقع من هيئة دولية تعنى بحرية الصحافة والإعلام مثل 'مراسلون بلا حدود' أن تبادر بإبداء تقديرها لمشروع لإعادة بناء جهاز الإعلام العربي المشترك على نحو يكفل له الإسهام في تعزيز حرية التعبير، وتفعيل الحوار والانطلاق نحو إعادة تشكيل مجمل الحركة الإعلامية العربية وتحديث الخطاب الإعلامي العربي ومنطلقاته كسباً لثقة المواطن العربي والرأي العام الدولي في مصداقية هذا الإعلام.

ودعا المصدر 'مراسلون بلا حدود ' وغيرها من المنظمات والاتحادات المعنية بالشأن الإعلامي، إلى الإطلاع المباشر على هذا المشروع، مؤكداً أن أية قراءة مباشرة ستظهر بوضوح أن المبادئ المهنية التي سيكون من بين مهام المفوضية المقترحة العمل على تعزيزها هي نفس المبادئ، التي تحظى بتوافق وقبول عالميين.

وأشار إلى أنه في مقدمة هذه المبادئ حرية الرأي والتعبير، والمصداقية، والشفافية، والحرص على خلو المواد الإعلامية من كل ما من شأنه التحريض على الكراهية أو الحض على العنف والتطرف والإرهاب، أو التمييز على أساس العرق أو اللون أو النوع أو الدين، كما تشمل هذه المبادئ التفهم المتبادل بين الثقافات ودعم الحوار بين الحضارات.

ونفى المصدر صحة ما ذهبت إليه 'مراسلون بلا حدود' من أن مشروع المفوضية يأتي رداً على قرار مجلس النواب الأميركي بشأن الأقمار الصناعية الإعلامية.

وقال: يكفي للتدليل على انتفاء صحة هذا الربط أن مشروع المفوضية مقرر طرحه منذ حزيران/ يونيو 2008 حينما وافق مجلس وزراء الإعلام العرب على اقتراح من الأمين العام للجامعة عمرو موسى، بإنشاء مفوضية عامة للإعلام العربي،  أما قرار مجلس النواب الأميركي فصدر في كانون أول/ ديسمبر 2009؛ ومن ثم فلا صلة بالمرة بين الأمرين.

وأوضح البيان أن مشروع المفوضية ورد أصلاً ضمن مقترحات الأمين العام لإعادة هيكلة منظومة العمل العربي المشترك عقب انتخابه في قمة عمان 2001، وانطلقت بالفعل مفوضية الإعلام في عام 2002، وفي حينه رشحت الدكتورة حنان عشراوي رئيسة لها، لكن عثرة الموارد حينذاك حالت دون تقدم المشروع.

انشر عبر