شريط الأخبار

نتنياهو يقرر منح جنود الجيش المسرحين أراضٍ كهدايا في الجولان

09:35 - 25 آب / يناير 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

اتهم العضو العربي في الكنيست الإسرائيلي محمد بركة، حكومة الاحتلال الإسرائيلي بارتكاب جريمة، عبر قيامها بسياسة مصادرة الأراضي العربية في منطقتي الجليل والنقب وتصل حتى أراضي الجولان المحتل بقرار من رئيسها بنيامين نتنياهو و توزيعها هدايا على ضباط وجنود في الجيش.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية كشفت اليوم الاثنين النقاب، عن أن نتنياهو قبل بعرض يقضي بتوزيع أراضي مجاناً، بمساحة 250 متراً مربعاً لكل "جندي مقاتل" في الجيش الإسرائيلي يختار السكن بعد الخدمة العسكرية أو خلالها في منطق الجليل والنقب وهضبة الجولان السورية المحتلة، وإعفاء كل جندي من دفع أي ثمن مقابل الأرض التي يصل ثمن القطعة الواحدة حسب التقديرات الإسرائيلية إلى 150 ألف شيكل، وإعفائه أيضا من أي رسوم تطوير وتحسين.

وقال بركة،:" إن الغالبية الساحقة جداً من أراضي الجليل والنقب، هي أراضي عربية مصادرة على مر 61 عاماً"، لافتاً إلى أن "مصادرتها جرت في إطار سياسة الاضطهاد القومي العنصرية، وسنت لأجل هذا أكثر من 40 قانوناً، غير شرعي إطلاقاً، وكان واضحاً أنها لأهداف استيطانية ولحرمان العرب من أراضيهم، التي شكل جزء كبير منها مصادر رزق وإمكانيات توسع وتطور".

وأضاف:" ليس هذا فحسب، بل إن الحكومة الإسرائيلية مدعومة حتى من أوساط في المعارضة اليمينية، تعمل كل شيء للقضاء على أي فرصة مستقبلية لاستعادة الأرض المسلوبة، تارة من خلال تعديل قانون تمليك الأراضي، وتارة، كما هو اليوم، توزيعها هدايا على مقاتلي جيش الاحتلال".

وتابع بركة يقول، :"إننا اليوم أمام مرحلة جديدة من مشروع تهويد الجليل والجولان الذي أطلقه من بات اليوم رئيساً لإسرائيل شمعون بيرس، فهذا المشروع القائم منذ لا يقل عن خمس سنوات لم يحقق النتائج التي تسعى لها المؤسسة الإسرائيلية، وهي لجم الأغلبية العربية في الجليل ونسبة العرب العالية جدا في المثلث، لهذا فإن الحكومة تبادر الآن لسلسلة مشاريع، منها إنشاء بلدات للحريديم اليهود في مناطق جغرافية خاص تهدف إلى مزيد من خنق المدن والقرى العربية، وتوزيع الأراضي مجانا على الجنود".

انشر عبر