شريط الأخبار

"التغيير والإصلاح" تحمل عباس المسؤولية عن اعتراض سيارتي دويك والرمحي

07:52 - 24 تشرين أول / يناير 2010

"التغيير والإصلاح" تحمل عباس المسؤولية عن اعتراض سيارتي دويك والرمحي

فلسطين اليوم -غزة

ندد الدكتور أحمد بحر، النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني، بملاحقة مسلحين تابعين لرئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، لسيارة رئيس المجلس الدكتور عزيز دويك وأمين سر المجلس الدكتور محمود الرمحي في مدينة رام الله، الأحد (24/1) واعتقال ستة من الموظفين في مكتبيهما محملين الرئيس محمود عباس المسؤولية الشخصية عن حياة المرافقين.

واعتبر بحر، أن "ما قامت به عناصر هذه الأجهزة، بأنها نوع من أنواع القرصنة واعتداء على الحصانة البرلمانية لرئاسة المجلس التشريعي"، بحسب ما ورد في تصريح صحفي مكتوب تلقته "فلسطين اليوم" عقب الحادث.

وحمّل بحر، الرئيس عباس بصفته قائد حركة "فتح" وسلطة رام الله "مسؤولية انهيار آفاق المصالحة الفلسطينية الداخلية".

وطالبت "كتلة التغير والإصلاح" البرلمانية، كل المنظمات الحقوقية والفصائل الفلسطينية الوطنية "أن تأخذ دورها في وقف ملاحقة النواب في الضفة من قبل العصابات والحد من تصرفاتها" بحسب تعبير بيان منفصل صدر عن الكتلة على إثر الحادث.

وقالت إن "مثل هذا لن يصب أبدا في مصلحة حركة فتح، ولا في مصلحة المصالحة الوطنية، بل سيزيد الأمر تعقيدا ويعرض هذه العصابات ومن ورائها إلى نقمة الشعب و إلى الملاحقة القانونية ولو بعد حين".

واعتبرت أن الهدف من هذه الأعمال هو استمرار التنسيق الأمني بين السلطة وإسرائيل "ومن أجل إضعاف المقاومة الفلسطينية والممانعة السياسية في الوطن".

انشر عبر