شريط الأخبار

أضخم شاب بنابلس يصارع الموت وبحاجة لعملية عاجلة

09:10 - 23 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم – وكالات

250 كغم أصبح وزن عبد الفتاح ابو العدس 39 عاما والذي يعد اضخم شاب بنابلس، ويقطن في منزله المتواضع في احدى حارات مخيم بلاطة للاجئين شرق مدينة نابلس... ينتظر مصير شقيقيه... اللذين توفيا نتيجة السمنة الزائدة.

 

وُلد عبد الفتاح عدس بوزن 7كغم وعندما بلغ السادسة من عمره أصبح وزنه 100 كغم، وعندما وصل الى الثانوية العامة وصل وزنه الى 250 كغم.

 

وقال عبد الفتاح عدس، أشعر بخوف حقيقي على حياتي خاصة وانني متزوج منذ 9 اعوام ولا استطيع ان انجب اطفال بسبب وضعي الصحي واليوم لا استطيع الحركة مطلقا الا بمساعدة اثنين من اصدقائي حتى وانا داخل البيت.

 

وأضاف أبو العدس إن شقيقه عبد الفتاح كان وزنه 250 كغم وقد توفي بمرض السمنة الزائدة معمره 24 عاما، وشقيقته مهدية توفيت بذات المرض وعمرها 20 عاما، وهو الان يعاني من نفس المرض، موضحا ان مشكلته وحماية حياته تُحل باجراء عملية في الاردن تكلفتها مع العلاج 7 الاف دينار اردني فقط، ووزارة الصحة الفلسطينية تعتبرها عملية تجميلية قائلا :" هذه عملية انقاذ حياة انسان".

 

الدكتور ابراهيم صوان المشرف على حالة ابو العدس قال لـ"معا" ان ابو العدس يحتاج لعملية سريعة في المعدة ويحتاج لانقاص وزنه فورا، والعملية التي يحتاجها أبو العدس لا تعتبر عملية تجميلية على الاطلاق.

 

ويذكر ان ابو العدس كان رياضيا سابقا، وشارك في رياضة شد الحبل وفاز بعدة جوائز كما انه كان يجر السيارات باسنانه خلال فترة شبابه، متمنيا من احد ان يساعده باجراء هذه العملية التي كلما تأخرت هددت حياته.

 

أحد جيران ابو العدس تساءل ماذا لو كان ابو العدس احد أولاد المسؤولين الكبار في السلطة.. هل سينتظر حتى الموت ام ستجرى له العملية الجراحية؟

انشر عبر