شريط الأخبار

د. أبو حشيش:" الحريات الإعلامية في غزة الأفضل.. والضفة الأسوأ"

03:16 - 23 كانون أول / يناير 2010


د. أبو حشيش:" الحريات الإعلامية في غزة الأفضل.. والضفة الأسوأ"

فلسطين اليوم- غزة

وصف الدكتور حسن أبو حشيش وكيل وزارة الإعلام مسؤول مكتب الإعلام الحكومي، اليوم السبت، الحريات الإعلامية في قطاع غزة بالأفضل والأحسن حالاً منذ إنشاء السلطة الوطنية، بينما تعيش الضفة الغربية أسوأ حالاتها.

ورأى الدكتور أبو حشيش، أن حكومته وفرًت جواً إعلامياً هادئاً للعمل الإعلامي نتج عن الاستقرار الأمني والسياسي والميداني خلال عامي 2008- 2009، كما أعادت الثقة للمؤسسات الإعلامية الرسمية.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقد الدكتور أبو حشيش بحضور الناطق باسم الحكومة الأستاذ طاهر النونو، والناطق باسم وزارة الداخلية المهندس إيهاب الغصين، حول الحريات الإعلامية في قطاع غزة والضفة الغربية بين عامي 2008-2009.

وانتقد أبو حشيش، مزاعم حركة "فتح" بأن حكومة غزة أغلقت العديد من المؤسسات الإعلامية، ومنعت حرية العمل السياسي لها، مؤكداً أن حركة "فتح" لديها قرار سياسي بألا تتعامل مع الحكومة في قطاع غزة واعتبارها كأنها لم تكن.

وشدد أبو حشيش، على أن فتح تمارس حياتها التنظيمية الداخلية ونشاطها الاجتماعي والمناطق بحرية كاملة، كما أن أعضاء مجلسها الثوري والمركزي يغادرون إلى رام الله بحرية وقيادات "فتح" دائمة السفر عبر معبر رفح أمام أعين العالم دون معوقات.

وأضاف، وكيل وزارة الإعلام، أن بعض هذه المؤسسات التي تدعي "فتح" إغلاقها، ربطت نفسها بالأجهزة الأمنية التي قادت الفلتان، فعندما هربت الأجهزة أغلقت المؤسسات الإعلامية نفسها وهرب القائمون عليها وهم الآن إما في مصر أو في رام الله.

وقال:"بعض هذه المؤسسات كانت متوقفة قبل فترة كبيرة من تشكيل الحكومة العاشرة من قبل حركة فتح أو أجهزة السلطة، كما أن المؤسسات الحكومة الرسمية توقفت عن العمل بعد الأحداث ورفضت العمل تحت (سلطة الحكومة) من تلقاء نفسها.

وشدد، على أن حكومة غزة لم تغلق أي مؤسسة صحفية بعد الأحداث، وكل المؤسسات القديمة التي رغبت في استمرار العمل تعمل بحرية وهناك عشرات المؤسسات الجديدة.

وأكد مسؤول المكتب الإعلامي، أن كل قيادات الشبيبة الصحفية وقيادات فتح الإعلامية حتى كبار صحفيي تلفزيون فلسطين يمارسون أعمالهم الخاصة في وسائل الإعلام المحلية والدولية بحرية كاملة والذي يريد تفاصيل يأتي لنا ونزوده بالأسماء، وبعضهم يغادرون إلى رام الله عبر معبر بيت حانون بحرية كاملة، منوهاً إلى أن الصحف اليومية الثلاث تعمل بحرية كاملة في غزة ومنع دخولها هو قرار من الاحتلال.

وتحدث الدكتور أبو حشيش خلال المؤتمر، عن إنجازات وزارة الإعلام خلال العامين 2008-2009، من توطيد للعلاقات مع إعلاميين ومؤسسات إعلامية غير مسبوقة، وتسهيل الحصول على المعلومة، وتنظيم الندوات والمؤتمرات وورش العمل، وإعادة هيبة المؤسسات الإعلامية الرسمية.

وأكد حرص الوزارة، على عدم تكرار التجاوزات الميدانية، وإزالة كل غموض أو لبس أو احتكاك ميداني يحدث خلال عمل الصحفي، كاشفاً أنه لا يوجد معتقل واحد لدى الحكومة من الإعلاميين، كما أنها أغلقت الاعتقال على قضايا النشر.

وقدًم الدكتور أبو حشيش، كشفاً بالمؤسسات الإعلامية اليوم التي حصلت على تراخيص أو جددت تراخيصها أو تحت الترخيص.

انشر عبر