شريط الأخبار

البردويل: ميثاق "حماس" ينص على استعادة الحقوق الفلسطينية وليس على إبادة إسرائيل

12:03 - 21 تشرين أول / يناير 2010

البردويل: ميثاق "حماس" ينص على استعادة الحقوق الفلسطينية وليس على إبادة إسرائيل

فلسطين اليوم- وكالات

أكد مصدر قيادي في حركة "حماس" أن ما نقل عن رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني الدكتور عزيز دويك عن أن "حماس" اعترفت بحق إسرائيل في الوجود، وأنها مستعدة لإلغاء ميثاقها الذي يدعو إلى إبادة دولة إسرائيل، ليس صحيحا على الإطلاق، لأنه لا توجد في ميثاق "حماس" فقرة تشير إلى إبادة إسرائيل.

 

وأوضح القيادي في حركة "حماس" الدكتور صلاح البردويل في تصريحات خاصة لـ "قدس برس" أن ميثاق "حماس" ينص على استعادة حقوق الشعب الفلسطيني ولا يذكر إبادة إسرائيل، وقال "هنالك فرق شاسع بين أن نطالب باستعادة حقوق الشعب الفلسطيني وبين إبادة إسرائيل، نحن لم نقل بإبادة إسرائيل وإنما نعمل لاستعادة حقوق شعبنا وعودة اللاجئين إلى ديارهم وأراضيهم التي شردوا منها، أما الإسرائيليون فلهم أن يعودوا إلى الديار التي جاؤوا منها".

 

وعما إذا كان هذا الموقف يعني أن "حماس" لا ترى مانعا في الحوار مع الإسرائيليين، قال البردويل "نحن لن نتحاور مع الإسرائيليين وإنما مع من زرعوا إسرائيلي في منطقتنا، نحن نريد من القوى الدولية التي زرعت هذا الكيان في منطقتنا أن تعالج خطيئتها بحق الفلسطينيين"، على حد تعبيره.

 

وكانت صحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية قد ذكرت في عددها اليوم الخميس 21/1) أن الدكتور عزيز الدويك الذي أفرج عنه مؤخراً من السجن الإسرائيلي قال خلال اجتماعه في الخليل أمس الأربعاء (20/1) مع الثري البريطاني "ديفيد مارتين أبرامز" الذي يقيم علاقات مع مسؤولين إسرائيليين وبريطانيين كبار، أن حماس قد اعترفت بحق إسرائيل في الوجود وستكون مستعدة لإلغاء ميثاقها الذي يدعو إلى إبادة دولة إسرائيل، حسب ما نقلت الصحيفة.

 

على صعيد آخر انتقد البردويل سعي بعض نواب مجلس الشعب المصري لاستصدار قرار باستخدام القوة ضد غزة على خلفية مقتل الجندي المصري في رفح مؤخرا، وأكد أنه مسعى ينم عن تهور سياسي من شأنه الإساءة لسمعة مصر لا أكثر ولا أقل، وإلا فإنه لا يمكن للطائرات المصرية أن تقصف أطفال ونساء غزة، وقال: "نحن نشعر بالسعادة والأسى إزاء هذه التهديدات، السعادة لأن مصر استعادت سيطرتها على سيناء وأصبحت قادرة على إدخال طائراتها لقصف غزة، وهوما يعني أن اتفاقية كامب ديفيد قد انتهت، وبالأسى على سوء الفهم الذي وصل إليه بعض أعضاء مجلس الشعب المصري، الذين لا ينبغي أن يصل بهم الحال إلى التلفظ بمثل هذه الأقوال، لأنهم يعرفون أنه لا يمكن لمصر أن تأخذ قرارا بقصف أطفال غزة، وهي التي وقفت ضد ضربها من قبل إسرائيل".

 

وأضاف البردويل "هذا كلام غير منطقي وتشويه لصورة مصر وينم عن جهل بطبيعة العلاقات بين الشعبين وتهور، وهو غير مقبول من الشعب المصري والعربي وحتى من الدولي الذي تضامن مع غزة"، على حد تعبيره.

انشر عبر