شريط الأخبار

القاهرة تتهم حماس بقتل 4 مصريين أثناء عملية سطو.. والغصين ينفي

09:28 - 21 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم-المصري اليوم

كشفت تحقيقات نيابة أمن الدولة المصرية العليا مع المتهمين فى قضية «تنظيم الزيتون» الذين اغتالوا ٤ مواطنين مصريين أثناء السطو على محل للذهب بالزيتون، عن اتهام تحريات مباحث أمن الدولة لكتائب عزالدين القسام الجناح العسكرى لحركة حماس بالوقوف وراء أحد المتهمين الفلسطينيين فى القضية ودعمه والتواصل معه للقيام بعمليات تفجيرية فى أماكن تجمع السياح اليهود بسيناء.

 

وجاء فى نص التحقيقات التى تنفرد «المصرى اليوم» بنشرها فى القضية التى حملت رقم ٦١٨ لسنة ٢٠٠٩ حصر أمن دولة عليا، أن بعض المتهمين نسقوا مع حركة حماس التى كلفت أحدهم، إلا أن التنظيم لم ينفذ إجراءات إيجابية فى هذا الشأن، إضافة إلى أن عناصر من التنظيم كانت على اتصال مباشر ببعض القيادات الفلسطينية فى غزة من خلال «موقع الحسبة» الفلسطينى، وأن حركة حماس دست عنصراً مخابراتياً تابعاً لها يدعى محمد عبدالعاطى، فلسطينى الجنسية، داخل التنظيم لتنفيذ عمليات داخل مصر.

 

وكشفت التحقيقات عن علاقة المتهمين بعدد كبير من الدعاة المعروفين الذين تحتفظ «المصرى اليوم» بأسمائهم التى وردت فى أوراق القضية دون توجيه اتهامات لهم، والعديد منهم يظهر على الفضائيات، وبعضهم يعيش فى عواصم أوروبية وعربية.

 

وقالت التحقيقات - التى يقع عدد أوراقها فى نحو ٥ آلاف صفحة وتنشرها «المصرى اليوم» بالكامل ابتداء من غد - إن المتهمين حصلوا على دعم مالى من إحدى الجمعيات لتنفيذ «الزيتون» والتنظيم كان لديه عدد من الخطط لتنفيذ أعمال أخرى. وأشارت أوراق القضية إلى أن وزارة الداخلية تقدمت بطلب إلى إيطالياً لتسليم أحد المتهمين الهاربين لديها ويدعى هانى عبدالحى أبومسلم.

 

وكشفت التحريات عن تنفيذ التنظيم عملية تفجير عبوتين بالقطار رقم ٩٩٦ المتجه من القاهرة إلى أسوان يوم ٧/١١/٢٠٠٦ بهدف ترويع السائحين الأجانب ـ وهو الحادث الذى أسفر عن إصابة إحدى السائحات الأستراليات.

 

وتعقيبا على ذلك نفى المهندس إيهاب الغصين المتحدث باسم وزارة الداخلية في حكومة غزة ما ودود في الخبر، معتبرا أن ما ورد به يأتي ضمن الحملة التحريضة من وسائل الإعلام المصرية ضد حكومة غزة وحركة حماس، مشيرا الي جود حملة تحريضية كبيرة من قبل الجانب المصري.

 

 

 

انشر عبر