شريط الأخبار

ميتشل من دمشق: سوريا تضطلع بدور مهم في عملية السلام في الشرق الاوسط

08:51 - 20 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

اعلن الموفد الاميركي الخاص الى الشرق الاوسط جورج ميتشل ان سوريا "تضطلع بدور مهم" في عملية السلام في المنطقة، وذلك في ختام لقائه مع الرئيس السوري بشار الاسد الاربعاء في دمشق.

 

واكد ميتشل مجددا في تصريحات للصحافيين "التزام الرئيس الاميركي باراك اوباما ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون في سلام شامل بين اسرائيل والفلسطينيين، واسرائيل وسوريا، واسرائيل ولبنان".

 

واضاف ميتشل الذي يقوم بجولة في المنطقة ان السلام يشمل "تطبيعا كاملا للعلاقات بين اسرائيل والدول العربية".

 

وقال المبعوث الاميركي الذي يقوم بزيارته الثالثة الى سوريا "ان لسوريا بالتاكيد دورا مهما في كل هذه الجهود التي ترعاها الولايات المتحدة والمجتمع الدولي". واضاف "نسعى الى تحقيق تقدم ملموس في جهودنا من اجل السلام وفي العلاقات الثنائية" السورية الاميركية.

 

من جهته، جدد الرئيس الاسد اثناء اللقاء "التأكيد على موقف سوريا المبدئي الداعي لتحقيق السلام العادل والشامل"، مشددا على ان "اقامة السلام تتطلب انهاء الاحتلال واعادة الحقوق"، بحسب ما نقلت وكالة الانباء السورية الرسمية (سانا).

 

واضاف الاسد "ان الحكومة التي تعلن صراحة عدم رغبتها بالسلام لا يمكن اعتبارها شريكا حقيقيا فيه"، في اشارة الى الحكومة الاسرائيلية، بحسب الوكالة.

 

وذكرت الوكالة ايضا انه "جرى التأكيد على ان السلام يسهم في حل الكثير من القضايا الشائكة في الشرق الاوسط وان التأخر في حلها يزيد في تعقيدها". واضافت ان الاسد اكد امام ميتشل على "اهمية الدور التركي في عملية السلام".

 

وفي ايار (مايو) 2008، اجرت سوريا واسرائيل مفاوضات سلام غير مباشرة بوساطة تركية، انتهت برفض اسرائيل الانسحاب من هضبة الجولان السورية التي احتلتها الدولة العبرية في 1967 وضمتها في 1981، في حين تطالب دمشق بانسحاب كامل منها.

 

واوقفت سوريا المفاوضات في كانون الاول (ديسمبر) 2008 اثر الهجوم العسكري الاسرائيلي المدمر على قطاع غزة.

 

ومع وصول الرئيس اوباما الى البيت الابيض في كانون الثاني (يناير) 2009، تكثفت زيارات المسؤولين الاميركيين الى سوريا.

 

وتعتبر واشنطن ان دمشق يمكن ان تسهم في البحث عن حلول في العراق ولبنان وللنزاع الاسرائيلي الفلسطيني.

 

وحضر اللقاء بين الاسد وميتشل كل من وزير الخارجية السوري وليد المعلم والمستشارة السياسية والاعلامية في رئاسة الجمهورية بثينة شعبان ونائب وزير الخارجية فيصل المقداد.

 

وينتظر ان يتوجه ميتشل الذي وصل الى دمشق اتيا من لبنان، الى اسرائيل والاراضي الفلسطينية لبحث فرص تفعيل المفاوضات الاسرائيلية الفلسطينية المجمدة.

 

انشر عبر