شريط الأخبار

سينتج مليون فسيلة..خان يونس: افتتاح أكبر مشتل للنخيل في الشرق الأوسط

07:33 - 20 تموز / يناير 2010

 فلسطين اليوم-غزة

افتتح  ا.د. محمد رمضان الاغا وزير الزراعة في حكومة غزة اليوم بالتعاون مع جمعية الرحمة للإغاثة والتنمية  مزرعة بيروحاء الكويت للنخيل غرب محافظة خان يونس .

 

حيث أكد ممثل جمعية الرحمة للإغاثة والتنمية المهندس كمال مصلح أن جمعيته وضعت إستراتيجية قائمة على إقامة وتنفيذ المشاريع التي تساهم في توفير الأمن الغذائي والتنمية المستدامة , وفرص العمل والتخفيف من حدة الفقر والعوز .

 

واعتبر مصلح أن إقامة مشروع مزرعة بيروحاء هو من أهم المشاريع التنموية التي تنفذها الجمعية , على مراحل خمس في خمس سنوات ,منوها إلى أنه  سيتم خلالها زراعة 50 ألف نخلة مما سيساهم في زيادة منتوج البلح والتمور في القطاع بما يوفر إمكانية مؤكدة للتصدير مستقبلا بعد تحقيق الاكتفاء الذاتي .

 

وقال مصلح " تم زراعة 15 ألف نخلة منذ بداية هذا المشروع في منتصف 2008, وستنفذ الجمعية مشروع حدائق ذات بهجة والذي يهدف لزراعة 50 ألف شجرة مثمرة من الزيتون والأعناب والرمان والفواكه على مساحات لا تقل عن ألف دونم من الأراضي", مشددا على أن هذا المشروع يندرج في إطار اهتمام الجمعية في توفير الأمن الغذائي لسكان القطاع الذين يعانون الحصار.

 

وعدد المهندس مصلح المشاريع التي قامت بها الجمعية منذ بداية عملها ومشوارها الخيري منذ 3 سنوات , وخاصة في فترة الحرب حيث أوضح أن الجمعية انتهت من إصلاح وترميم 400 منزل من المنازل المدمرة جزئيا في شمال القطاع ومدينة غزة .

 

وكشف مصلح عن أن حجم تمويل مشاريع الجمعية وصل خلال العام الماضي أكثر من 8 مليون دولار أمريكي وسيشهد هذا العام زيادة مضاعفة في تنفيذ المشاريع , مبشرا بأن الجمعية ستقوم بتنفيذ العديد من المشاريع التنموية الرائدة والمهمة والكبيرة خلال الأشهر القادمة .

 

شراكة استراتيجية

من جهته اعتبر وزير الزراعة بغزة الدكتور محمد رمضان الأغا هذه المشاريع نوعا من الشراكة الإستراتيجية بين وزارة الزراعة وجمعية الرحمة العالمية في الكويت , منوها إلى أن جهودا استنفذت شهورا وسنوات لصياغة الخطوط العامة لهذه الشراكة الإستراتيجية التي توجت اليوم بافتتاح مزرعة بيروحاء الكويت .

 

وأكد الوزير الأغا أن الحكومة الفلسطينية بغزة وقفت داعمة معنويا وماديا وإداريا وقانونيا وراء هذه المشاريع وهذا المشروع بالخصوص , وأن تكلفة هذا المشروع زادت عن 3 مليون دولار .

 

ودعا الأمة العربية للمساهمة في دعم صمود الشعب الفلسطيني , وقال "هذا العطاء العربي الكويتي خاصة يذكرنا بمشاريع اليهود التي كانوا يروجونها في أوروبا وأمريكا ,حينما كانوا يقولون  ادفع دولارا تقتل عربيا , ونقول لأهلنا في كل مكان " ادفع دولارا وازرع نخلة في أرض الرباط , ادفع دولارا وادعم صمود أهل الرباط , ادفع دولارا وازرع نخلة أو زيتونة أو شجرة في أرض الإسراء والمعراج الأرض التي تدافع عن كرامة الأمة كلها ".

 

وأضاف الوزير " نحن اليوم لا نفتتح مزرعة للنخيل بل مشتلا للنخيل , وسيكون ناتجها بعد سنوات قليلة يزيد على مليون فسيلة من النخيل , سوف تزرع في كل مكان في أرضنا الطيبة" .

وبشر الأغا بمرحلة جديدة من برنامج الأمن الغذائي التي تشرف عليه وتموله الحكومة  لتحقيق نظرية الإنتاج الزراعي المقاوم لحماية الشعب الفلسطيني من الابتزاز عبر عملية التجويع بغية التركيع .

 

ووجه وزير الزراعة الشكر إلى دولة الكويت أميرا وحكومة وشعبا لاهتمامهم بالأمن الغذائي في فلسطين ومشروعاتهم الرائدة , معربا عن تقدير الشعب الفلسطيني لشعب الكويت لمواقفه الداعمة للقضية الفلسطينية.

 

توسع زراعي

من جهته اعتبر  نائب رئيس الوزراء الفلسطيني في غزة المهندس زياد الظاظا افتتاح المزرعة هو رسالة قوية للعدو الصهيوني ولمن يدور في فلكه أن الشعب الفلسطيني شعب عزيز قوي وأن من حوله أخوة كرام في العالم العربي و الإسلامي يدعمه , وأضاف " الأخوة في الكويت كانوا عنوانا في هذه المرحلة , لذلك ترجم هذا العنوان إلى واقع ملموس كما هو واضح في هذه المزرعة" .

 

وأعلن الظاظا أن الحكومة الفلسطينية تتجه نحو التوسع في الزراعة من خلال مرتكزات الرؤية الاقتصادية لها, مشيرا إلى أن الحكومة زرعت أكثر من 500 ألف شجرة مثمرة في قطاع غزة , وأنه سيتم زراعة أكثر من مليون شجرة من النخيل والزيتون واللوزيات  هذا العام, وخلال سنتين سيكون لدينا أمن غذائي فلسطيني.

 

سلسلة متصلة

وفي كلمة لجمعية الرحمة العالمية من الكويت أكد الأستاذ وليد العنجري رئيس مكتب بلاد الشام في الجمعية أن هذا المشروع يأتي ضمن سلسلة متصلة من المشاريع الهادفة التي تغطي شتى الجوانب .

 

وعبر العنجري عن دعم شعب الكويت ووقوفه إلى جانب القضية الفلسطينية خاصة في قطاع غزة الذي يعاني من الحصار , مشيدا بصمود وتضحية الشعب الفلسطيني في ظل هذه الهجمة , وأضاف " لقد ضربتم أروع المثل في التضحية والفداء حتى لم يستطع عدوكم الغاشم من تحقيق أي من أهدافه في عدوانه على غزة , وعندما فشل بدأ في استهداف المدنيين العزل من النساء والأطفال"

 

وانتقد العنجري إقامة مصر للجدار الفولاذي بينها وبين قطاع غزة , وقال " ستزول كل السدود وسيتواصل العالم الإسلامي كله مع غزة والقدس وسنرزق جميعا صلاة مباركو نسجد فيها في رحاب المسجد الأقصى"

 

وكشف رئيس مكتب بلاد الشام في جمعية الرحمة أن جمعيته ستشرف على تنفيذ مشاريع أخرى في قطاع غزة منها بناء مستشفى جديد في شمال قطاع غزة , وترميم ألف بيت في الشهور القادمة .

 

 

 

 

 

 

 

انشر عبر