شريط الأخبار

السيول توقف العمل بالجدار الفولاذى وازدهار التهريب لانشغال الأمن

07:02 - 20 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم-المصري اليوم

 تسببت السيول والأمطار التى تعرضت لها محافظة شمال سيناء، أمس، فى توقف العمل فى الجدار الفولاذى الذى تقيمه مصر على الحدود مع قطاع غزة، كما تسببت فى توقف العمل فى الرصيف والمرسى البحرى الأمنى على بعد ٢ كيلو متر من العلامة الدولية رقم (١) على الشريط الحدودى، بعد تعذر وصول الشاحنات التى تنقل الصخور من وسط سيناء.

 كما توقف وصول السلع والبضائع إلى مدينتى رفح والشيخ زويد نتيجة قطع الطريق الرئيسى من مدينة العريش، واستغل العاملون بالتهريب انشغال أجهزة الأمن بالسيول، وكثفوا من عمليات التهريب دون دخول الأنفاق التى يخشى انهيارها، نتيجة استمرار هطول الأمطار التى لم تشهد لها البلاد مثيلاً منذ ٤٠ عاماً-وذلك حسب ما ذكرته صحيفة المصري اليوم القاهرية اليوم.

 

وتسببت المياه فى شطر مدينة العريش لتعزل شرقها عن غربها، كما تسببت فى غرق عشرات المنازل فى شارع على بن أبى طالب، وعدد من شاليهات فى منطقتى الفيلات، وغرناطة، وفتح الأهالى المساجد، والمدارس، ودواوين العائلات لإيواء المتضررين، كما تسببت فى غرق مستشفى العريش العام، اضطر الأهالى إلى نقل المرضى إلى المستشفيات الخاصة، وبدأ عدد من الجمعيات الأهلية حملة لجمع الأدوية والمستلزمات الطبية وتسليمها للمستشفيات الخاصة بعد تعذر نقلها من مخازن وزارة الصحة، التى تعرض بعضها للغرق، واستخدم بعض الأهالى جرافات خاصة لإقامة مترايس لمنع وصول المياه إلى الشوارع الفرعية، وأعرب عدد من المواطنين عن استيائهم من تقاعس الأجهزة التنفيذية فى أداء دورها وإنقاذ عشرات المواطنين المحاصرين.

 

وأصدر الدكتور محمد الزغبى، رئيس جامعة قناة السويس، قراراً بتأجيل الامتحانات فى كليتى التربية، والزراعة فى العريش بسبب السيول.

 

وفى جنوب سيناء، تم إخلاء التجمع البدوى بمنطقة الصايحة من السكان الذين يبلغ عددهم نحو ٦٠ أسرة، وتم توزيعهم على المدرسة الابتدائية بوادى سدر، وإمدادهم بـ١٥٠ بطانية، وكميات من الأغذية. وقال الشيخ محمد أبوسلامة زايد - من بدو أبوصويرة - إنه لايزال هناك مفقودون بسبب السيل الذى اجتاح المنطقة، رغم تصريحات المسؤولين بعدم وجود مفقودين، منتقداً قلة الإمكانيات المحلية لمواجهة السيول.

 

وأعلن اللواء جمال الغمرى، سكرتير عام المحافظة، انحسار السيل تماما، مؤكداً عدم وجود أى بلاغات عن وفيات جديدة، أو ضحايا، باستثناء حالة وفاة و١٣ مصاباً، مشيرا إلى أن خدمة الاتصالات التليفونية الهاتفية والمحمولة عادت إلى شرم الشيخ.

 

وأعلن اللواء عادل كساب، مدير إدارة العمليات والأزمات بالمحافظة، أنه تم فتح طريقى عيون موسى - أبوزنيمة، والطور - شرم الشيخ.

 

وفى الإسكندرية تسببت نوة الغطاس التى تتعرض لها المحافظة منذ صباح أمس الأول، فى إغلاق بوغاز الإسكندرية، وتعطل حركة الملاحة فى ميناءى الإسكندرية، والدخيلة، وتوقف عمليات الصيد فى الميناء الشرقية، واندفاع المياه إلى الشوارع، وارتفع منسوب المياه فى بعضها، مما أدى إلى تعطل حركة المرور.

 

وفى المنيا، أعلن المحافظ الدكتور أحمد ضياء الدين، حالة الطوارئ فى القرى الواقعة بمناطق السيول شرق النيل، وكلف لجنة بمراجعة الاستعدادات فى ٤ مناطق معرضة للسيول هى: دير البرشا بملوى، ووادى يونس بديرمواس، وطهنا بالمنيا، والسرارية ومنطقة مصنع الأسمنت بسمالوط، بالإضافة إلى الاطمئنان على تطهير ٣٢ مخر سيل فى كل قرى شرق النيل بالمحافظة.

 

وأعلن اللواء عبدالسلام المحجوب، وزير التنمية المحلية، حالة الطوارئ لتنفيذ خطة مواجهة أخطار السيول، وإعداد التجهيزات اللازمة فى كل وحدات الإدارة المحلية فى المحافظات، مشيراً إلى التنسيق مع وزارة الموارد المائية والرى، والمحافظين فى محافظات الصعيد، والبحر الأحمر، وسيناء، والإسكندرية لرفع درجة الاستعداد على مستوى جميع الأجهزة المعنية،

 

لافتاً إلى أنه تم تشكيل غرفة عمليات بالوزارة تعمل على مدار ٢٤ ساعة لتلقى بلاغات المتضررين، وتم ربط الغرفة بالغرف التى تم تشكيلها فى المحافظات المتضررة، موضحاً أن الوحدات المحلية فى المحافظات تقوم حالياً بإزالة التعديات الموجودة فى مخرات السيول.

 

 

  

انشر عبر