شريط الأخبار

أسيران من غزة يدخلان عامهما التاسع عشر في سجون الاحتلال بشكل متواصل

08:02 - 19 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم: غزة

أفادت وزارة شئون الأسرى والمحررين في غزة بان الأسيرين "وليد زكريا عبد الهادي عقل " 47 عاماً ، والأسير( ناصر غازي محمود دويدار) 43 عام من مخيم النصيرات وسط قطاع غزة ، قد دخلا اليوم عامهم التاسع عشر بشكل متواصل في سجون الاحتلال .

وأوضح رياض الأشقر مدير الدائرة الإعلامية الوزارة في بيان له وصل فلسطين اليوم نسخة منه، بان الأسيران معتقلان منذ 19/1/1992 ، ويقضيان حكماً بالسجن المؤبد مدى الحياة ، حيث  قضت محاكم الاحتلال على الأسير "عقل " بالسجن المؤبد 16 مرة ، و والأسير "دودار" بالسجن المؤبد 11 مرة بالإضافة إلى 20 عاماً ، و اتهمهما الاحتلال بقيادة خلايا تابعة لكتائب الشهيد عز الدين القسام وتنفيذ عدة عمليات عسكرية أدت إلى قتل جنود ومستوطنين من بينهم مسؤول مستوطنة "كفار داروم" التي كانت مقامة على أراضي المواطنين في مدينة دير البلح، وكذلك قتل عدد من العملاء للاحتلال خلال سنوات الانتفاضة الأولى ، وهما متزوجان ولديهم عدد من الأبناء.

وأشار الأشقر إلى أن الأسير "عقل" يعانى من عدة أمراض أخطرها السكر والضغط، وقد تدهورت صحته في العام الماضي وبدأ يتعرض إلى نوبات إغماء مستمرة، مما اضطر إدارة سجن نفحه إلى نقله لمستشفى الرملة للعلاج.

وتأمل أم بكر زوجة الأسير "دويدار" بان يتم أدارج اسم زوجها في صفقة التبادل القادمة ، وان تنعم برؤيته بعد هذه السنوات الطويلة التي كانت ذاخرة بالأحداث منها زواج نجله الأكبر "بكر" ، حيث انه محرومة من زيارته منذ أكثر من 3 سنوات كباقى أسرى القطاع .

وناشدت "أم خالد" زوجة الأسير "عقل" كل المعنيين بحقوق الإنسان التدخل لتوفير العلاج لزوجها الأسير ، وعدم تركه فريسة للمرض في سجون الاحتلال ، كما تأملت عن يفرج عن زوجها ضمن صفقة التبادل المرتقبة ، وطالبت الفصائل بالثبات على مواقفها مهما مارس الاحتلال من ضغوط عليها للقبول بشروطه المجحفة .

انشر عبر