شريط الأخبار

الأحمد : طلب مشعل لقاء عباس قبل توقيع المصالحة مناورة

04:23 - 19 تشرين أول / يناير 2010

الأحمد : طلب مشعل لقاء عباس قبل توقيع المصالحة مناورة

فلسطين اليوم- رام الله

قلّل مصدر قيادي في حركة التحرير الوطني الفلسطيني "فتح" من أهمية دعوة رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل  للقاء الرئيس محمود عباس تمهيدا لتوقيع اتفاق المصالحة في القاهرة، وأكد أن المطلوب من "حماس" أولا أن توقع الورقة المصرية.

 

ووصف عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" ورئيس كتلتها البرلمانية في المجلس التشريعي الفلسطيني عزام الأحمد في تصريحات خاصة لـ"قدس برس" التصريحات التي أطلقها رئيس المكتب السياسي لحركة "حماس" خالد مشعل في الملتقى العربي والدولي لدعم المقاومة للقاء الرئيس محمود عباس، بأنها "مناورة"، وقال إنت حديث مشعل عن استعداده للقاء الرئيس محمود عباس مناورة، وإذا كانت "حماس" صادقة في رغبتها لإنهاء الانقسام فإن عليها أن توقع الورقة المصرية، ونحن في "فتح" على استعداد للجلوس مع "حماس" بعد 5 دقائق من توقيع الورقة المصرية، أما قبل التوقيع فأي كلام هو مضيعة للوقت وتسويف لا يخدم المصالحة الفلسطينية".

 

وأكد الأحمد أن ملاحظات "حماس" على الورقة المصرية ملاحظات "هامشية وليست جوهرية"، وقال: "كل الملاحظات التي أبدتها "حماس" على الورقة المصرية ليست جوهرية ولا قيمة لها، بل إن مصر قامت بتعديل الورقة بناء على طلب "حماس"، وبالتالي لا أريد أن أكرر وصف الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى بأن هذه الملاحظات تافهة، ولكنني أقول بأن النصوص كلها لا قيمة لها إذا كانت هنالك إرادة على إنهاء الانقسام".

 

على صعيد آخر نفى الأحمد وجود أي طلب كويتي رسمي للقاء بين عباس ومشعل، وقال "لا علم لنا بأي مسعى كويتي للقاء بين عباس ومشعل، وأؤكد أنه لا صحة لهذه الأنباء، وقد حيت الكويت أثناء زيارة الرئيس محمود عباس لها موقف "فتح" بتوقيع الورقة المصرية وهو الأمر نفسه ينطبق على السعودية وغالبية الدول العربية، وبالتالي فإن أي لقاء قبل التوقيع غير وارد وهو محاولة لوضع عراقيل أمام المصالحة"، على حد تعبيره

انشر عبر