شريط الأخبار

جهود سورية سعودية مصرية مكثفة لعقد قمة المصالحة الفلسطينية بحضور قادة الفصائل

08:18 - 19 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

أبلغت دولا عربية الإدارة الأمريكية بأن انجاز ملف المصالحة في الساحة الفلسطينية لا يتعارض مع الجهود المبذولة لاستئناف المفاوضات بين الجانبين الإسرائيلي والفلسطيني.

 وأكدت مصادر دبلوماسية عربية مطلعة لـ صحيفة "المنار" المقدسية أن واشنطن ضغطت بوسائل عديدة طوال الفترة الماضية لعرقلة وافشال جهود المصالحة الفلسطينية، وجاءت جولة رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في عدد من الدول العربية، لتثبت زيف ادعاءات الادارة الأمريكية، والاعلان لقادة هذه الدول بأن مسألة المفاوضات تتولاها منظمة التحرير الفلسطينية، وأن على واشنطن التوقف عن تعطيل المصالحة.

 

وقالت المصادر للصحيفة أن مصر والسعودية وسوريا بدأت جهودا مكثفة لعقد مؤتمر موسع للمصالحة في القاهرة بداية الشهر القادم تشارك فيه جميع الفصائل الفلسطينية بما فيها حركة حماس وحركة فتح، برعاية مصر وبحضور ومشاركة السعودية وقطر وسوريا والأردن والكويت وليبيا.

وكشفت المصادر أن السعودية تعهدت بدراسة تحفظات حركة حماس على ورقة المصالحة التي أعدتها مصر ، قبل عقد المؤتمر الموسع الذي سيشهد توقيع حماس على الورقة المصرية، وتحديد جدول زمني مناسب لتنفيذ ما ورد فيها من بنود والاتفاق على تحديد موعد لاجراء انتخابات تشريعية ورئاسية في الساحة الفلسطينية تحت رقابة عربية ودولية، وبحضور منظمات وهيئات دولية متخصصة.

 

واعترفت المصادر بأن هناك تقدما حقيقيا طرأ على ملف المصالحة الفلسطينية، وأن اطرافا عربية دخلت على خط الوساطة لدعم جهود مصر وانجاح المصالحة بعد تذليل بعض العقبات.

 

انشر عبر