شريط الأخبار

الطيبي: ديمقراطية إسرائيل مزيفة ونسعى جاهداً لكشف حقيقتها

06:27 - 17 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

رفض النائب العربي في الكنيست د. أحمد الطيبي مطالبة "إسرائيل" بالاعتراف بيهوديتها، وأكد أنها تهدف من خلال هذا الطلب إلى تحقيق هدفين، الأول قطع الطريق على طرح قضية اللاجئين والعودة إلى طاولة المفاوضات، والثاني هو ترسيخ التفرقة بين اليهود وغيرهم داخلها.

وأشار إلى أن فلسطينيي ال 48 يشكلون 20% من السكان بـ"إسرائيل"، وهم بالتالي يرفضون طلباً يجعلهم خارج أرضهم، مضيفاً :"أن "إسرائيل" تعرف نفسها بأنها "يهودية وديمقراطية"، لكنها ديمقراطية تجاه اليهود، ويهودية تجاه العرب الفلسطينيين".

وأوضح أن هناك 3 أنظمة تديرها "إسرائيل" الأولى الديمقراطية الواضحة تجاه اليهود، والثانية سياسة التمييز والتفرقة تجاه فلسطينيي الداخل، أما النظام الثالث فيتمثل بالاحتلال والفصل العنصري، إذ أنها تسوق نفسها طبقاً للنظام الأول، ونحن نسعى أمام الرأي العام العالمي لكشف حقيقة الوجه الثاني والثالث.

وبيّن العضو العربي في الكنيست أن فلسطينيي العام 48 أصحاب هذا البلد وملح هذه الأرض، قائلاً :" نحن لم نهاجر إليها كما فعل الآخرون، بل ولدنا فيها وسنبقى إلى الأبد من دون السماح بحدوث نكبة جديدة أو "ترانسفير" آخر .. وإذا كان لا بد من هجرة أحد فمن وصل أخيرا يهاجر أولاً".

انشر عبر