شريط الأخبار

شحاتة يقبل اعتذار زيدان ويشيد بشيكابالا ومستاء من عبد الملك

04:08 - 17 تموز / يناير 2010

 

 

القاهرة/ قرر اللواء صفي الدين بسيوني رئيس البعثه المصرية بكأس الأمم الإفريقية المقامة بأنغولا حرمان محمد زيدان مهاجم الفراعنة من مكافأة فوز المنتخب المصري على نظيره الموزمبيقي لما بدر منه من اعتراض على تغييره.

 

وعقد حسن شحاته فور عودته الى الفندق اجتماعا مع سمير زاهر رئيس الاتحاد واللواء صفي الدين بسيوني وعرض عليهما الموقف وطالب بايقاف اللاعب وتغريمه، وتم استدعاء اللاعب وإبلاغه بالقرار فاعتذر عما بدر منه، موضحا أن حماسه الكبير وغيرته على المنتخب جعلته يفعل ما فعل، فقبل شحاته اعتذاره واكتفى بحرمانه من مكافأة المباراة.

 

وقال اللواء صفي إن ماحدث من زيدان كان لا يمكن أن يمر بدون معاقبه اللاعب، وكان هناك قرارا رادعا للاعب لكن اعتذاره وقبول مدربه له جعل العقوبة مخففة للغاية.

 

كان زيدان قد خرج من الملعب غاضبا من ملعب المباراة عند تغييره ورفض تحية زميله أحمد عيد عبد الملك ورمى رباط يده ثم توجه إلى دكة البدلاء وركلها وأطاح بما عليها.

 

 

شحاتة مستاء من عبد الملك .. ويشيد بالتزام شيكابالا

 

أبدى حسن شحاتة المدير الفني لمنتخب مصر استيائه من عبد الملك بسبب إخفاء أمر إصابته بالأنفلونزا وارتفاع درجة حرارته عن الجهاز الفني قبل المباراة، ما أدى إلى اتخاذ قرار فني بإشراكه في الشوط الثاني من مباراة موزمبيق.

 

وتابع شحاتة في سياق جلسة مع الإعلاميين المصريين المصاحبين لبعثة الفريق المصري في أنجولا "أعلم أن اللاعب أخفى الأمر لحرصه على المشاركة".

 

وأضاف المدير الفني لمنتخب مصر في الجلسة التي حضرها مراسل FilGoal.com "ولكنه أمر غير مقبول بالنسبة للجهاز الفني لأنه يؤثر على صحة اللاعب ومستواه، ومن ثم الفريق ككل".

 

ودخل عبد الملك في الشوط الثاني ولم يظهر سوى في لقطة واحدة اخترق فيها دفاع موزمبيق ثم سدد بعيدا عن المرمى.

 

وانتهى اللقاء بفوز مصر بهدفين نظيفين ضمن بهما التأهل إلى دور الثمانية قبل لقاءات الجولة الأخيرة من المجموعة الثالثة.

 

فرصة للبدلاء

 

وقال شحاتة إن لقاء الفراعنة الأخير أمام بنين سيشهد منح مزيد من الفرص "ثلاثة أو أربعة لاعبين من البدلاء الذين لم يشاركوا أمام نيجيريا وموزمبيق".

 

وأوضح شحاتة أن أحد الحارسين عبد الواحد السيد أو محمود أبو السعود ربما يشارك على حساب عصام الحضري الذي حرس مرمى مصر في اللقاءين السابقين.

 

ولم يشر المعلم إلى أسماء أخرى من المرشحة للمشاركة في اللقاء التالي.

 

وأشاد شحاتة كثيرا بالخماسي الحضري، وأحمد حسن، وسيد معوض، وعماد متعب، وأحمد فتحي، ووصفهم بأنهم أكثر اللاعبين ثباتا في المستوى حتى الآن.

 

وحصل قائد المنتخب حسن على جائزة رجل المباراة أمام نيجيريا، فيما فاز بالجائزة نفسها فتحي أمام موزمبيق. وسجل متعب هدفا في المباراة الأولى كما حافظ الحضري على نظافة شباكه في اللقاء الثاني.

 

وأبدى المدرب الفائز بكأس الأمم الإفريقية مرتين مع منتخب مصر رضاه عن أداء محمود عبد الرازق "شيكابالا" في أول مباراة له في كأس الأمم.

 

ولعب شيكابالا أساسيا واستمر حتى تغييره بمحمد ناجي "جدو" الذي سجل الهدف الثاني ليضمن النقاط الثلاث لمصر.

 

وأوضح شحاتة أنه من الصعب الحكم على مستوى شيكابالا بعد مباراة واحدة، ولكنه أدى المطلوب منه ونفذ التعليمات الفنية بنسبة 100% وهو ما أسعد الجهاز الفني.

 

وعلى جانب آخر، قال شحاتة إن النسخة الحالية من كأس الأمم الإفريقية هي الأضعف مقارنة ببطولتي 2006 في مصر و2008 في غانا.

 

وأوضح أن أداء الفرق الكبرى في البطولة أقل كثيرا من سابقتيها، وهو ما يظهر تحديدا في نتائج المجموعة الرابعة التي تواجه مصر أحد فريقيها المتأهلين في دور الثمانية.

 

وأشار إلى أن الجابون قد يحقق المفاجأة ويطيح بأحد فريقي تونس أو الكاميرون خارج البطولة.

 

وفازت الجابون على الكاميرون 1-صفر في الجولة الأولى فيما تعادلت زامبيا مع تونس. ويواجه المنتخب التونسي فريق الجابون في وقت لاحق من يوم الأحد.

 

ورفض شحاتة توقع أي من فرق المجموعة الرابعة سيواجهه في ربع النهائي، كما رفض أيضا تناول مستوى ونتائج الفريق الجزائري في البطولة.

 

انشر عبر