شريط الأخبار

من وراء الإشاعات في غزة ؟..مفاجأة تنتظر القطاع اليوم..وإخلاء للمواقع الأمنية

11:52 - 17 تموز / يناير 2010

فلسطين اليوم-غزة ( تقرير خاص)

تطلق خلال هذة الأيام إشاعات متفاوتة في الشارع الغزي خصوصا بين تهديدات الاحتلال والحرب النفسية التي يطلقها في القطاع بشن حرب جديدة.. فتارة تطلق إشاعة عن إخلاء كافة الوقع الأمنية في القطاع تحسبنا من ضربة قوية.. وتارة أخرى تطلق اشاعة والتي شاهدها مراسلنا أمام مرأى عينه عن إخلاء احد رياض الأطفال في غزة من قبل أمهاتهم بعد سماعهم لوجود مفاجأة تنتظر القطاع اليوم .

 

إشاعات..إشاعات تطلق بين الفينة والأخرى دون معرفة السبب من وراء من يطلق هذة الإشاعات والهدف من ورائها سوى لجني مزيدا من القلق وخلق حالة من الإرباك في الشارع الغزي المغلوب على أمره وخدمة الاحتلال. 

 

"فلسطين اليوم" نزلت الي الشارع وسمعت ما يدور بين الناس من احاديت حيث أكد ابو محمد والذي يعمل سائق تكسي "ان القطاع مهدد لضربة وفي أي لحظة ويجب على أهالي القطاع التحضر جيدا لما يحصل" ..وعند سؤاله عن سبب حديثة بمثل هذة الطريقة "قال : الأخبار هي التي تتحدث ان هناك حربا قادمة على القطاع تجعلني أتحدث كذلك"..

 

وأشار ابو محمد انه قبل يومين سمع أحد الركاب يتحدث عن إخلاء جميع المواقع الأمنية خشية من قصفها من قبل الاحتلال..متسائلا في نفسه عن وجود مواقع أمنية أصلا على الأرض بعد الحرب الاخيرة ؟..

 

ولعل حالة السائق أبو محمد ليست بعيدة عن الحاجة ام إبراهيم المدهون والتي قالت ان الاحتلال الإسرائيلي يهدد دائما بشن عدوان على غزة , ولكن هناك تخوف كبير من المواطنين ,محملة بذلك وسائل الإعلام المسوؤلية لنقلها تهديدات الاحتلال اولا بأول ..

 

وأكدت، أن أطفالها يعيشون حالة من القلق خلال هذة الأيام من الإشاعات, مطالبةً الأمن بغزة بإعتقال كل شخص يتحدث بمنطق التخويف.

 

موقفاً كان حاضرا أمام مراسلتنا حيث عادت أم الطالب خالد سليمة من احد رياض الأطفال بغزة اليوم بعد سماعها لأولياء الأمور في رياض الاطفال يتحدثون بوجود مفاجأة تنتظر القطاع اليوم..مما دفعها للعودة الي المنزل مع طفلها خشية تعرضه لمكروه ..

 

وسألت المواطنة مراسلتنا "هل فعلا هناك شئ "، متمنيةً ان يحفظ أبناءها من أي مكروه .

 

وبدوره اتهم المهندس إيهاب الغصين الناطق باسم وزارة الداخلية بغزة الاحتلال الإسرائيلي بالوقوف خلف هذه الإشاعات ومحاولة ترويجها ، لوضع المواطن الغزي في حالة ترقب دائم لما ستؤول إليه الأوضاع في الأيام المقبلة خصوصا مع إطلاق التهديدات .

 

طالب الغصين عبر "فلسطين اليوم" كافة المواطنين لعدم التعاطي مع مثل هذه الإشاعات والعمل على دفنها ، وعدم السماح بترويجها ، لتفويت الفرصة على الاحتلال الإسرائيلي .

 

واضح أن مثل هذه الإشاعات تهدف بالدرجة الأولى لبلبلة الشارع الفلسطيني ونشر الرعب بصفوف المواطنين ، وزعزعة استقرار الأوضاع.

 

ودعا المواطنين بالإبلاغ عن الأشخاص الذين يقومون ببث الإشاعات ، والعمل على ترويجها ، مؤكداً بأن بأن  كافة الإشاعات لا أساس لها من الصحة ، وهي بمثابة معلومات كاذبة اعتاد عليها المواطن الفلسطيني .

 

انشر عبر