شريط الأخبار

"حزب التحرير": سلطة رام الله تهدد خطباء المساجد في أرزاقهم لابتزاز مواقف سياسية

11:35 - 17 كانون أول / يناير 2010


"حزب التحرير": سلطة رام الله تهدد خطباء المساجد في أرزاقهم لابتزاز مواقف سياسية

فلسطين اليوم- رام الله

اتهم "حزب التحرير" السلطة الفلسطينية في رام الله بالعمل على "ابتزاز المواقف السياسية من خطباء المساجد وتهددهم في أرزاقهم"، قائلة إن السلطة "تفسد على الناس عبادتهم بمحاولة تحويل خطبة الجمعة إلى مناسبة سلطوية".

 

وأضاف الحزب، في بيان أصدره اليوم الأحد وصل "فلسطين اليوم" نسخة منه: "بعد أن فرغت جعبة السلطة من الأبواق الناطقة باسمها في الفضائيات، وبعد أن أفلست الحجج التي تبرر سقوطها المدوي، عمدت إلى منابر رسول الله صلّى الله عليه وسلم، للتطاول عليها وتحويلها إلى مؤتمرات صحفية تلقى من خلالها بيانات سلطوية باطلة"، على حد تعبيرها.

 

ورأى الحزب أن السياسة الرسمية ضد المساجد "تسعى إلى السيطرة على المساجد، ومحاربة الموظفين في الوظائف العمومية وفصلهم من وظائفهم بسبب انتماءاتهم وابتزازهم في أرزاقهم، كما أنها تصدت للخطباء لتمنعهم من قول الحق وتحويلهم إلى أبواق لها"، حسب البيان.

 

وأشار الحزب إلى خطبة الجمعة الأخيرة بعد فرض وزارة الأوقاف خطبة عنوانها "إن جاءكم فاسق بنبأ"، في سعيها للدفاع عن الرئيس محمود عباس، ووزعت الخطبة على جميع الخطباء.

 

وذكر الحزب أن "مسؤولي الأوقاف في الضفة اجتمعوا بالخطباء، لابتزازهم ولإجبارهم على إلقائها، وتهديد من يرفض منهم بقطع الأرزاق، حتى وصل الأمر بوزير الأوقاف أن طالب الخطباء في الاجتماع أن يكونوا مدافعين عن السلطة ورئيسها قائلاً لهم (من يأكل من مغرفة السلطان يجب أن يضرب بعصاه)".

 

ودعا الحزب إلى الوقوف في وجه "الحرب الصريحة" المعلنة على المساجد، وعلى صلاة الجمعة وعلى خطبتها، وألا يمرروا برامج السلطة في مساجد الله، كما قالت.

 

انشر عبر