شريط الأخبار

صورة نائب اسباني "استخدمت لتعديل شكل بن لادن"

12:34 - 17 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم – قسم المتابعة

قال سياسي اسباني انه صدم عندما اكتشف ان مكتب التحقيقات الفيدرالي الامريكي (FBI) استخدم صورته لانتاج صورة معدلة اليكترونيا تتخيل شكل اسامة بن لادن حاليا.

 

وقال النائب جاسبر لامازارس انه لن يشعر بالامان بعد الان اذا سافر الى الولايات المتحدة بعد ظهور شعره واجزاء من وجهه على ملصق لاكثر شخص مطلوب امنيا.

 

وقال ان من "العار" استخدام ملامح شخص حقيقي لعرض صورة معدلة متخيلة.

 

وقالت صحيفة الموندو الاسبانية ان متحدثا باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي اعترف بان ادارته استخدمت صورة من صور جوجل على الانترنت.

 

وكانت وزارة الخارجية الامريكية نشرت الصور المعدلة لزعيم القاعدة، البالغ من العمر 52 عاما، الجمعة وهي توضح ما يمكن ان يكون عليه شكله الان.

 

وقال المسؤولون انهم قاموا بتعديل صورة ارشيفية لبن لادن تعود الى عام 1998 اخذين في الاعتبار تقدم العمر عشر سنوات واحتمالات تغير لون الشعر.

 

وقال لامازارس، البالغ من العمر 52 عاما والزعيم السابق لائتلاف اليسار الموحد في البرلمان، انه لم يصدق الامر حين ابلغ عن وجه الشبه بينه وبين الصورة المعدلة لبن لادن.

 

واضاف انه تاكد ان جبهته وشعر راسه واسفل وجهه تم "قصها ولصقها" من صورة قديمة لاحدى حملاته الانتخابية.

 

وقال السياسي الاسباني في مؤتمر صحفي: "شعرت بالدهشة والغضب لانه من المخزي استخدام ملامح شخص حقيقي لاختلاق صورة ارهابي".

 

واضاف: "يكاد الامر يكون كوميديا اذا كان هذا هو التعامل مع مسائل بخطورة بن لادن وامن المواطنين".

 

وكان مكتب التحقيقات الفيدرالي قال انه استخدم "احدث" تكنولوجيا لكن لامازارس قال ان ما حدث يوضح "المستوى المتدني" لاجهزة المخابرات الامريكية وقد يسبب مشاكل اذا تم الخلط بينه وبين السعودي المعني بالصورة.

 

وقال انه يفكر في اتخاذ اجراءات قانونية بشان ما جرى مضيفا ان "امن بن لادن لم يهدد لكن امني هو الذي هدد بالتاكيد".

 

ونقلت صحيفة الموندو عن المتحدث باسم مكتب التحقيقات الفيدرالي كن هوفمان قوله ان احد الفنيين "لم يقتنع" بشكل الشعر الناتج عن برنامج الكمبيوتر المستخدم للتعديل واستخدم جزءا من صورة لامازارس على الانترنت.

 

وقال: "لم يكن لدى الفني اي فكرة عن صاحب الصورة ولم يكن هناك اي دافع سيء لاستخدامها".

 

ولم يجب مكتب التحقيقات الفيدرالي على طلب للتعليق يوم السبت وطالب بارسال الاستفسارت اليه بالبريد الاليكتروني.

انشر عبر