شريط الأخبار

الشوا: الجدار الفولاذي و الحصار يمثلان وصمة عار في جبين العالم المتحضر

11:27 - 15 آب / يناير 2010

الشوا: الجدار الفولاذي و الحصار يمثلان وصمة عار في جبين العالم المتحضر

فلسطين اليوم- غزة

اعتبرت النائب المستقل في المجلس التشريعي الفلسطيني راوية الشوا، أن بناء الجدار الذي تشيده مصر علي حدودها مع قطاع غزة، بأنه سيشكل حصارا مرا، محذرة من الآثار السلبية لبناء هذا الجدار علي المياه الجوفية المصرية الفلسطينية وعلي طبيعة العلاقات الاجتماعية، وما سيسفر عنها من جوانب نفسية تعزز كل مظاهر التطرف في صفوف الشباب، وتدمير للقطاع الاقتصادي والإخلال البيئي حيث لا يمكن إصلاح النتائج بسهولة.

 

قالت الشوا في تصريح مكتوب لها :" نحن نري في مصر عمقاً استراتيجياً لقضيتنا ومستقبل دولتنا القادمة، من هذا المنطلق يجب أن تدرك مصر أنها تتحمل الجزء الأكبر عن معاناة أهل غزة وان كان خنق القطاع برمته يمثل وصمة عار كبيرة في جبين العالم المتحضر، فإن استكمال خنقه لا يعني سوى الوصول إلى أعلى مراتب الضغوط السياسية".

 

وأضافت الشوا أن الجدار المعمول به الآن لن يوقف تهريب السلاح كما هو الادعاء، مضيفة لقد كان لحماس وفتح ثلاث مصادر لجلب السلاح، مصر ليست الأولى منها، و على رأسها العصابات الإسرائيلية التي تقوم بإغراق المنطقة بالأسلحة والمخدرات مقابل المال، بالإضافة إلى أن السلطة  الفلسطينية تركت كميات هائلة من السلاح  على إثر الأحداث المؤلمة التي وقعت في حزيران 2007 وفي المقام الثالث تصنيع الأسلحة في القطاع حتى وان كانت بدائية، وفق ما ترى.

 

وأوضحت أن مصر لم تسمح بزراعة قواعد لأي من الدول علي أرضيها بالسابق ولكنها اليوم فتحت المجال للدول الكبرى وفرنسا علي رأسها أمام مبادرتها لإطلاق قمر صناعي للتجسس ( هيليوس 2 بي ) واحدي مهامه مراقبة القطاع، معللة ذلك بالأبعاد السياسية الإقليمية والتي تربطها مصالح مشتركة مع إسرائيل . 

 

 وشددت الشوا على أن المعالجة يجب أن تأتي سياسيا وعلينا أن لا نيأس من مواجهة الحقيقة وتركها بدون حل ، مشيرة إلى انه ليس كل سكان قطاع غزة مسيسون  فالمجتمع مختلف بأطيافه ولا يجب معاقبة الجميع بهذه الطريقة التي من شانها أن تقلل من التأثير المصري علي المصالحة وجعلها وسيط نزيه .

 

انشر عبر