شريط الأخبار

خمسون برلمانياً أوروبياً في غزة اليوم..والخارجية المصرية: ننسق معهم..وأبوالغيط سيستقبلهم

09:02 - 15 كانون أول / يناير 2010


فلسطين اليوم-المصري اليوم

وصل إلى القاهرة وفد من ٥٠ برلمانياً أوروبياً، كل من بلده على شكل مجموعات، فى طريقهم لدخول قطاع غزة عبر معبر رفح الحدودى، اليوم، للاطلاع على الأوضاع الإنسانية الصعبة التى يعانى منها القطاع.

 

وقال السفير حسام زكى، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، لـ«المصرى اليوم» إن تنسيقاً يتم بين السلطات المصرية والوفد الأوروبى، نافياً أن تكون هناك أى مشاكل مع الوفد، وأشار زكى إلى أنه من المقرر أن يستقبل أحمد أبوالغيط، وزير الخارجية المصري، الوفد الأوروبى.

 

ويتكوّن الوفد من أكثر من خمسين برلمانياً، يمثلون اثنتا عشرة دولة أوروبية إضافة إلى أعضاء فى البرلمان الأوروبى ووزراء سابقين، حيث سيعملون على نقل ما يلمسونه فى القطاع من آثار للحرب والحصار إلى برلماناتهم وشعوبهم.

 

وقال الدكتور عرفات ماضى، رئيس الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة، التى تنظم الزيارة، فى مؤتمر صحفى عقده فى لندن مع تسعة برلمانيين بريطانيين من أعضاء الوفد: «إن الزيارة تستمر ليومين، يزور الوفد خلالهما المجلس التشريعى الفلسطينى وعدداً من المواقع المدمّرة جراء الحرب الإسرائيلية الأخيرة على القطاع، كما سيلتقى لجنة توثيق جرائم الحرب وعددا من المنظمات غير الحكومية العاملة فى غزة».

 

من جانبه، شدد النائب جيرالد كوفمان، رئيس الوفد، على أن المشاركين سيتابعون تحركاتهم فى أوروبا من أجل الضغط على صناع القرار فى الاتحاد الأوروبى لرفع الحصار عن غزة وإنهاء معاناة مليون ونصف مليون إنسان محاصر فى ظروف لا إنسانية منذ نحو أربع سنوات.

 

وفى سياق متصل، تعتزم حركة شباب ٦ أبريل تنظيم وقفة احتجاجية صامتة بالشموع، غداً السبت، فى ميدان طلعت حرب، للإعلان عن رفضها والقوى السياسية المشاركة فى الوقفة، ما سمته «صفقة الجدار الفولاذى المشبوه»، الذى اعتبرته حماية لأمن إسرائيل.

 

وأعلنت اللجنة المصرية لفك الحصار عن غزة «لا للجدار ولا للحصار»، عن تنظيمها قافلة رمزية إلى معبر رفح ومسيرة، اليوم، تهدف إلى كسر الحصار المفروض على غزة، وإعلان رفضها بناء الجدار الفولاذى وغلق معبر رفح.

انشر عبر