شريط الأخبار

المجلس العلمي بخان يونس يباشر تسليم المستحقات المالية لثلاثة آلاف وخمسمائة يتيم

06:18 - 14 كانون أول / يناير 2010


فلسطين اليوم: غزة

شرع المجلس العلمي للدعوة السلفية بفلسطين تسليم المستحقات المالية  لثلاثة آلاف وخمسمائة يتيم بمحافظات الضفة وغزة وذلك بعد استكمال الإجراءات اللازمة لاستلام أموالهم من الجهات الكافلة، من جهته أكد فضيلة الشيخ ياسين الأسطل رئيس المجلس العلمي أن ما يقارب ثلاث آلاف وخمسمائة يتيم من الأيتام المكفولين في المجلس يتم صرف مستحقاتهم المالية عن الفترة 1/7/ إلى 30/9/2009 م بعدما تم استلام مستحقاهم المالية من جمعية الشارقة الخيرية بدولة الإمارات العربية المتحدة الجهة الكافلة لهم بمبلغ وقدره  مليون وثلاثمائة وستة وثلاثون ألف شيقل تقريباً,وأضاف فضيلته بأن العمل جاري لتسليم ما يقارب ثلاثة آلاف يتيم مكفولين من جهة أخرى.

كما أكد فضيلته على حرص المجلس لكفالة اليتيم كون اليتيم لقي من الله عز وجل التنويه به فقال تعالى:( وآتو اليتامى أموالهم ولا تتبدلوا الخبيث بالطيب ولا تأكلوا أموالهم إلى أموالكم إنه كان حوباً كبيراً ) وقوله صلى الله عليه وسلم ( أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا وأشار بالسبابة والوسطى ).

والجدير بالذكر أن المجلس العلمي نفذ العديد من مشاريع تخص تنمية قدرات الأيتام ومشاريع إفطارا للصائمين من  نزلاء دار الأيتام الإسلامية في القدس التابعة لوزارة الأوقاف والشئون الدينية،  ومشروع كسوة العيد تحتوي على بلوزة وبنطال وحذاء،  ومشروع الحقيبة المدرسية وتحتوي على أدوات قرطاسية بداخل الحقيبة، إضافة إلى الرعاية الشاملة للأيتام حسب أوضاعهم وبشكل يسهم في التخفيف عنهم من الناحية التربوية والصحية والتعليمية بالإضافة إلى الفحص الطبي الدوري والرعاية الأسرية الذي يقوم به طاقم طبي متخصص من المركز الطبي الخيري التابع للمجلس العلمي.

وقد أعرب الأيتام وذويهم ممن استلموا مستحقاتهم المالية عن عميق شكرهم وتقديرهم للمجلس العلمي ولجمعية الشارقة الخيرية بدولة الإمارات العربية المتحدة التي رسمت البسمة على وجوههم وجاءت في ظل قدوم موسم الشتاء والحصار المطبق، متمنين لكل من ساهم في الخير أن يزيده الله من فضله ليتواصل عطاؤه وبذله.

وجدد فضيلته الدعوة للمؤسسات والأفراد للمساهمة في كفالة آلاف الأيتام الجدد المسجلين في سجلات المجلس وتقديم المساعدة لهم  مقدماً الشكر لكل من كفل يتيماً مبتدءاً بجمعية الشارقة الخيرية الذين يشاركون الأيتام 'أفراحهم وأحزانهم بتقديم الكفالات الدورية لهم".

انشر عبر