شريط الأخبار

والدة جندي إسرائيلي قتيل تتساءل: "أيهما أغلى .. ثمن الصفقة أم شاليط نفسه؟!"

01:44 - 12 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم : القدس المحتلة

اعتبرت والدة الرقيب أول راز مينتس، أقوال رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو، بالمنطقية، والذي كان قد أكد على أنه "لن يكون هناك أي تنازلات كبيرة في صفقة الجندي الأسير جلعاد شاليط".

وقالت والدة الجندي الذي قُتِل في نشاط ميداني بين منطقتي "عوفرا" و"بيت إيل"، قالت: "خطوة نتنياهو في إدارة المفاوضات تبدو منطقية، ولكن إذا كنت أنا من عائلة شاليط، سأتوجه لنتنياهو وأطلب منه المشورة، والنصيحة حول ماذا سنفعل الآن؟".

وأضافت "أنا كمواطنة في هذه الدولة، مهتمة جدا لسماع الرد على هذا السؤال بعد تلك التصريحات".

وأشارت صحيفة "معاريف" إلى أن مجموعة العائلات الإسرائيلي التي فقدت أبناءها في هجمات لفلسطينيين، سارعت لتُبدي دعمها وتأييدها لهذا الموقف، بينما قال بعضهم: "نُريد أن نرى شاليط في بيته، ولكن ليس بأي ثمن"، وأوصوا بمواصلة العقاب الجماعي لكافة سكان غزة.

وكان رأي والدة الجندي المذكور مغايرا، حيث عقّبت على الأمر بقولها: "هل فكر هؤلاء بالكراهية التي ستنتج من جانب الغزيين، والذين سيفكرون بالانتقام من إسرائيل، ولا ينبغي أن ننسى أن هناك عائلات ثكلى تنادي بالإفراج عن شاليط بأي ثمن".

ويقول المعارضون للصفقة: "لا يجب الرضوخ لحماس، لأن ذلك سيُعتبر فشلا ذريعا لمن يحكم إسرائيل"، وعقبت والدة الجندي على هذا القول، بقولها: "الرضوخ ممنوع، ولكن التلاعب وعلى مدار 3 سنوات ونصف بنفسية أهل الجندي وبالجندي نفسه، أمر مسموح، فهل هذا أمر جيد؟".

وأكدت في سياق حديثها على أن مفتاح حل القضية يكمن في دفع الثمن، مضيفة "الجميع في إسرائيل يريد رؤية جلعاد في بيته، والمشكلة هي الثمن، وأعتقد بأننا نضلل الأمور ..".

وتابعت: "إذا كنا نُعطي حجم كبير للتأثير المعنوي والأمني لإطلاق سراح مخربين، يبدو من الواضح جدا أيضا لحماس أنه يوجد ثمن مقبول ويُمكن التفاوض عليه".

وأضافت "يجب التوقف عن قول كلمة ليس بكل ثمن، فالجميع يرى بحياة الجندي قيمة عليا والحفاظ عليها مسئولية أخلاقية، لذا يجب التوقف عن استخدام الكلام الذي يهدد الجميع، وعلينا أن ننظر بملء العين على واقع جندينا الأسير لدى حماس، والأكثر من ذلك، علينا التوقف عن التنكيل بكل عائلة شاليط وإنهاء المفاوضات، وإعادته إلى بيته".

انشر عبر