شريط الأخبار

خروج مصر.. أحد أخطر التهديدات الإستراتيجية التي تحوم فوق "إسرائيل"

01:16 - 12 تشرين أول / يناير 2010

فلسطين اليوم – القدس المحتلة

تزداد المخاوف في تل أبيب اليوم من خروج مصر من دائرة عملية التسوية، حيث يعتبره محللون سياسيون في دولة الاحتلال أحد أخطر التهديدات الإستراتيجية التي تحوم فوق رؤوس قادة تل أبيب.

 

ويقول رئيس شعبة الاستخبارات الأسبق شلومو غازيت في مقال له في صحيفة معاريف العبرية إن "إسرائيل" تشكو "السلام البارد" مع القاهرة ومن عداء الحكم، وعداء المثقفين والشعب المصري لإسرائيل، ف

 

ويضيف أنه رغم ذلك فإن تل أبيب تتمتع منذ نحو أربعين سنة بحدود هادئة، غير أن الأمر من شأنه أن ينهار وان يختفي بين ليلة وضحاها، وأن نعود لنجد على الحدود الجنوبية مع مصر مغايرة تماماً، فبدلاً من نظام معتدل في أساسه قد يظهر – جار متطرف، متزمت، متحمس. جار من شأنه أن يقف في رأس الجبهة المناهضة لإسرائيل.

 

ويؤكد رئيس شعبة الاستخبارات أن "إسرائيل" ملزمة بان تتفهم الخطر الأكبر الذي يحدق بالنظام، وبالدولة المصرية وبالهدوء والاستقرار الإقليميين، محذراً من أن تدير تل أبيب  شؤونها في غزة في ظل تجاهل الآثار التي من شأنها أن تكون لذلك على القاهرة.

 

واقترح "غازيت" إجراء حوار حميم، هادئ وثابت مع الرئيس المصري حسني مبارك، ويقول لا أوصي بفعل كل ما يطلبه، ولكن من المهم أن نعرف ونفهم ماذا يزعجه.

انشر عبر