شريط الأخبار

تظاهرة احتجاج في واشنطن بمناسبة مرور 8 سنوات على فتح معتقل غوانتانامو

11:15 - 12 تموز / يناير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

نزلت منظمات للدفاع عن حقوق الانسان ومعتقلون سابقون الاثنين الى الشارع في واشنطن احتجاجا على استمرار العمل في معتقل غوانتانامو بعد ثماني سنوات على وصول اول دفعة من 21 معتقلا اليه.

وتجمع اربعون ناشطا يرتدون الزي البرتقالي الذي شوهد فيه المعتقلون للمرة الاولى في 11 كانون الثاني(يناير) 2002، وتظاهروا لوقت قصير خارج البيت الابيض لنقل احتجاجهم الى الرئيس باراك اوباما.

وتركزت انتقادات المتظاهرين على اخلال اوباما بالوعد الذي قطعه في مرسوم وقعه في 2 كانون الثاني(يناير) 2009 غداة تولي مهامه الرئاسية، باغلاق المعتقل الاميركي الواقع في جنوب كوبا في غضون السنة الاولى من ولايته.

وقال المحتجون ان اوباما ليس مختلفا عن سلفه جورج بوش في استخدام صلاحياته الرئاسية لسجن مشتبه بهم في قضايا ارهاب في المعتقل الذي بات يعتبر في العالم رمزا للتجاوزات المرتكبة تحت شعار "الحرب ضد الارهاب" التي اطلقها بوش على القاعدة ومجموعات متطرفة اخرى. وما زال هناك حوالى 198 معتقلا محتجزين في غوانتانامو وينتظر العشرات منهم اطلاق سراحهم بعدما برأهم القضاء.

واعلن لخضر بومدين وهو معتقل سابق اطلق سراحه في فرنسا في اتصال هاتفي ان "الولايات المتحدة اقرت بانها ارتكبت خطأ ولكنها ترفض الاعتذار".

والجزائري الذي كان يعيش في البوسنة كان من اوائل المعتقلين الذي نقلوا الى غوانتانامو حيث قضى سبع سنوات اكد طوالها براءته ونفذ اضرابا عن الطعام استمر سنتين ونصف السنة قبل ان يطلق سراحه اخيرا في ايار(مايو).

واضاف "احاول ان انسى لكن لا استطيع (...) حين اغسل يدي ارى اثار الاصفاد".

وانتقد وارن القرار الذي اتخذه البيت الابيض اخيرا بتعليق اعادة معتقلين يمنيين الى بلادهم بينما يمثلون حوالى نصف معتقلي غوانتانامو، وذلك خشية ان يعاودوا حمل السلاح ضد الولايات المتحدة.

ورأى ان هذا القرار غير مبرر مذكرا بان "القاعدة موجودة في اليمن منذ وقت طويل".

 

وعلق اوباما عمليات نقل اليمنيين بعدما تبين ان النيجيري المتهم بمحاولة تفجير طائرة اميركية تنقل حوالى 300 شخص يوم عيد الميلاد اثناء رحلة بين امستردام وديترويت، تدرب لدى القاعدة في اليمن. وقال وارن "لا حاجة ليكون الشخص يمنيا ليكون على اتصال باشخاص يخططون لأمور فظيعة".

كما افادت تقارير ان معتقلين سابقين افرج عنهما من غوانتانامو التحقا بعدها بتنظيم اسامة بن لادن.

 

انشر عبر