شريط الأخبار

مطالبا بتحقيق جاد في مقتل الجندي المصري..يوسف: هناك اختلاف بوجهات النظر مع حماس

07:38 - 11 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم-وكالات

طالب رئيس مكتب الأمين العام لجامعة الدول العربية السفير هشام يوسف حركة حماس باجراء التحقيقات اللازمة بشكل جاد وشفاف في ملابسات استشهاد الجندي المصري أحمد شعبان على الحدود مع غزة .

 

وقال يوسف للصحفيين الليلة الماضية " ان هذا الأمر في منتهى الخطورة وينبغي أن يكون هذا مطلبا فلسطينيا قبل أن يكون مصريا ".

 

وردا على سؤال حول وجود خلاف بين الجامعة العربية وحركة حماس ..أقر السفير هشام يوسف بأن هناك بعض الاختلافات في وجهات النظر ولكن لا توجد أية مشاكل مع حركة حماس ..وقال انه في بعض الأحيان توجه اتهامات للجامعة العربية بأنها تميل لهذا الطرف أو ذاك ..مؤكدا ان الجامعة العربية تعمل لتحقيق المصلحة العامة وليست مصلحة طرف معين .

 

وأعاد يوسف للأذهان جهود الجامعة العربية خلال الأزمة السياسية في لبنان حيث كانت تتهم أحيانا من قبل قوى 14 آذار بالانحياز لقوى 8 آذار والعكس ولكن في نهاية المطاف اقتنعت كل القوى السياسية اللبنانية بأن الجامعة العربية تعمل من أجل صالح لبنان وهذا يسري على العراق والصومال وغيرها .

 

وجدد التأكيد على أن الجامعة العربية ليست مع فتح أو حماس بل مع القضية الفلسطينية التي هي الخاسر الأكبر من الخلاف الفلسطيني ..مشددا على أن هناك مسؤولية على القادة الفلسطينيين لحل هذا الخلاف .

 

وأشار في هذا الصدد إلى أن مصر بذلت جهودا مضنية لتحقيق المصالحة الفلسطينية ..وقال ان أي تأخير في هذه المصالحة يأتي على حساب القضية الفلسطينية ومصالح الشعب الفلسطيني وهو أمر لا يقبل من حماس أو فتح أو أي فصيل أو أي طرف يهمه مصلحة فلسطين.

 

وانتقد السفير هشام يوسف التصعيد الإسرائيلي في الأراضي العربية المحتلة .. وقال" إن هذه الممارسات تظهر أن إسرائيل غير جادة في التوجه نحو إحراز تقدم في مسار السلام مضيفا إنه يجب أن تشعر إسرائيل بأن سياساتها وإجراءاتها لها عواقب وهذه الرسالة لم تأت بعد من المجتمع الدولي إلى إسرائيل" .

 

وحول حديث البعض عن إمكانية تأجيل موضوع القدس في المفاوضات .. قال السفير هشام يوسف "إن الأولوية هي للحدود ولا يمكن الحديث عن الحدود دون الحديث عن القدس وتساءل كيف يمكن تجاهل القدس والإسرائيليون يقيمون بالبناء فيها ".

 

وأضاف " أن هناك اتصالات ومشاورات تجرى من أجل بحث سبل إحياء عملية السلام " ..مشيرا في هذا إلى الزيارات والاتصالات المكوكية مثل زيارة الرئيس محمود عباس/ أبو مازن/ لمصر وزيارة العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني للسعودية وزيارة وزيري خارجية مصر والأردن لواشنطن وزيارة المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط جورج ميتشل للمنطقة واجتماع الرباعية الدولية في بروكسل.

 

وقال إن هناك اتصالات مكثفة لبحث كيفية الخروج من المأزق الحالي ..معربا عن اعتقاده بأنه من السهل التفاؤل في ضوء السياسات الإسرائيلية الحالية خاصة ما يتعلق بالاستيطان ..ولفت الى أن الوقت الجزئي للاستيطان الذي اقترحته إسرائيل استخدم لتكريس الاستيطان في القدس .

 

انشر عبر