شريط الأخبار

الكشف عن تفاصيل جديدة للجدار الإسرائيلي وطرق المراقبة !

10:37 - 11 حزيران / يناير 2010

فلسطين اليوم-ترجمة خاصة

ذكرت مصادر عسكرية إسرائيلية بان نتنياهو اقر بناء الجدار من رفح حتي ايلات بعد أن مارست واشنطن ضغوطا كبيرة عليه .

ووفقا للمصادر فسوف يتم ربط الجدار الإسرائيلي بالجدار الفولاذي المائي الذي تبنيه مصر

وحسب المصادر فان وواشنطن تأمل من ربط الجدارين ببعضهما البعض بإغلاق محكم لقطاع غزة من الجهة الجنوبية والشرقية ومنع حماس وعناصر القاعدة في سيناء من خلق جبهة في شمالي سيناء.

ووفقا للمصادر لموقع تيك ديبكا الإسرائيلي فإن قرار نتنياهو  لبناء الجدار سيتم علي مراحل حيث سيتم بناء مقطعين في المرحلة الأولى  في منطقتي رفح وايلات,حيث سيتم ربط الجدار في منطقة رفح بالجدار الفولاذي المصري.

وقالت المصادر انه سيتم بناء الجدار من الحدود مع مصر في منطقة كيرم شالوم بطول 35 كيلو وحتي معبر العوجا في نتسانا علي الحدود المصرية الإسرائيلية وبذلك يكون طول الجدار الأمني( الفولاذي والجدار الإسرائيلي)  من شاطئ رفح حتى معبر العوجا بطول 50 كيلوم.

 

من جانب أخر ذكرت مصادر أمريكية بأنها تجري الآن في واشنطن نقاشات في وزارة الدفاع الأمريكية حول الجهة التي ستنسق نقل المعلومات الاستخباراتية بين مصر وإسرائيل ,فأحد الخيارات المطروحة هو أن تتولي القوة الدولية في سيناء  MF0 والمتكونة من ضباط أمريكيين وكنديين الإشراف علي التنسيق الأمني بين مصر وإسرائيل.

 

وحسب المصادر الإسرائيلية فبعد بناء مقطعي الجدار بالقرب من رفح وايلات فباقي الحدود سيتم مراقبتها بمراقبتها بأجهزة الكترونية وكاميرات.

والجدير بالذكر فقد أقر رئيس الوزراء بنيامن نتنياهو في أعقاب مشاورات أجراها مع وزير الحرب ايهود براك وعدد آخر من الوزراء، خطة بناء جدار فاصل من منطقة رفح حتى مدنية "إيلات" لمنع تسلل ما يوصف بـ"مخربين" ومتسللين أفارقة ومهربين لإسرائيل.

ووفقاً للخطة - التي شرحتها إذاعة الاحتلال- فسوف يتم بناء جدار فاصل على امتداد الحدود "الإسرائيلية" مع مصر كامتدادٍ للجدار الفولاذي الذي تقيمه الأخيرة على طول حدودها مع قطاع غزة، وبكلفة تقدر بمليار خمسمائة مليون دولار.

انشر عبر