شريط الأخبار

من الشخص الذي ضغط على نتنياهو لعدم تقديم تنازلات لـ"حماس" في صفقة التبادل!

08:26 - 11 تموز / يناير 2010

 فلسطين اليوم : غزة ( وحدة المتابعة والرصد الإخباري)

كشفت مصادر دبلوماسية وصفت بـ"الموثوق بها" أن ضغوطًا أميركية دفعت إسرائيل للتراجع وسحب بعض الموافقات التي أنجزها الوسيط الألماني في صفقة تبادل الأسرى لإحراج حركة "حماس".

وكانت إسرائيل قد تراجعت عن بعض ما وافقت عليه سابقًا في صفقة التبادل، وأهم ما تم التراجع عنه هو رفض إطلاق سراح مروان البرغوثي وأحمد سعادات وزيادة أعداد الأسرى المتوقع إبعادهم.

وقالت المصادر:" إن المبعوث الأميركي الخاص في الشرق الأوسط، جورج ميتشل، مارس ضغوطاً على إسرائيل لحثها على عدم تقديم تنازلات لـ"حماس" من شأنها أن ترفع شعبيتها وتزيد التأييد لها".

وأشارت نفس المصادر إلى أن ميتشل أجرى اتصالاً قبل شهر مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، وطلب منه وضع الإدارة الأميركية في صورة تطورات صفقة التبادل، وحينما سمع من نتنياهو مواقف إسرائيل طلب منه التراجع.

وقالت المصادر:" إن ميتشل أبلغ نتنياهو أن "حماس" تحتاج لهذه الفرصة، وإن عملية السلام ستتراجع إذا ما قدمت هدية كهذه للحركة"، موضحةً –حسب ميتشل- أنها "ستضعف السلطة الفلسطينية والرئيس محمود عباس".

إلى ذلك، نقل عن رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، خالد مشعل، قوله إن حماس سوف تبلغ الوسيط الألماني موقفها من صفقة تبادل الأسرى خلال يومين.

 

في المقابل، تجدر الإشارة إلى أن رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتانياهو، كان قد صرح مساء أمس، الأحد، بأن إسرائيل لن تطلق في إطار صفقة تبادل الأسرى سراح من أسماهم "رموز الإرهاب"

 

ومن جهته اعتبر نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، موسى أبو مرزوق، أنه "لا توجد حالياً صفقة لتبادل الأسرى مع إسرائيل، محمّلاً نتانياهو المسؤولية عن عدم إنجازها. 

 

انشر عبر